تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

ما هي الرسالة التي يوجهها أوباما عبر تعيينه لسفيرٍ في سوريا ؟

سمعي

استخدم الرئيس الأمريكي باراك أوباما صلاحياته، فتجاوز الكونغرس ليثبّت تعيين عددٍ من السفراء والمسؤولين، أبرزهم روبرت فورد في دمشق وفرانسيس ريتشاردسوني في أنقرة.

إعلان
 استخدم الرئيس الأمريكي باراك أوباما صلاحياته، فتجاوز الكونغرس ليثبّت تعيين عددٍ من السفراء والمسؤولين، أبرزهم روبرت فورد في دمشق وفرانسيس ريتشاردسوني في أنقرة.
 
وكان جمهوريو الكونغرس عرقلوا تسلمهما مهامهما لأسبابٍ تتعلق عملياً برغبة إسرائيلية. بالنسبة للسفير الأمريكي في سوريا، تزامنت العرقلة مع أنباء إسرائيلية لم تؤكَّد عن نقل صواريخ من سوريا إلى " حزب الله " في لبنان.
 
وبالنسبة إلى تركيا، جاءت العرقلة بسبب الخلاف الذي نشب بينها وبين إسرائيل بعد مهاجمة سفن أسطول الحرية وقتل تسعة أتراك كانوا بين النشطاء من مختلف أنحاء العالم الذين استهدفوا كسر الحصار الإسرائيلي المفروض على غزة.
 
رحّبت دمشق بقرار أوباما، باعتبار أنه يفي أخيراً بأحد الالتزامات الأمريكية لتكريس الانفتاح والحوار بين البلدَين. كذلك رحّبت باريس بهذا القرار لأنها ساهمت في حث الرئيس الأمريكي على هذه الخطوة التي تسير في اتجاه سياسة الحوار البنّاء التي اتبعتها فرنسا مع سوريا.
 
ولا شك أن التطورات المتوقعة في الشرق الأوسط خلال السنة المقبلة هي التي شجعت أوباما على تحدي الكونغرس.
 
فواشنطن ستحتاج أكثر للتحاور مع دمشق خصوصاً في معالجة الأزمة اللبنانية التي ستزداد توتراً مع اقتراب المحكمة الدولية من إصدار القرار الاتهامي في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري، وكذلك في مواكبة تداعيات الانسحاب الأمريكي من العراق، فضلاً عن التعامل مع جهود السلام في المنطقة.
 
إضافة إلى ذلك، أبدت دمشق في الآونة الأخيرة رغبة في تحريك مسارها التفاوضي مع إسرائيل، هذا المسار المجمد منذ عامَين. رغم أنها أعربت مراراً عن يأسها من الحكومة الإسرائيلية الراهنة.
 
في أي حال، كان تأخر وصول السفير قد أثار جدلاً سورياً ـ أمريكياً حول التزامات كل طرف في مسيرة تطبيع العلاقات والشروع في حوارٍ مباشر بشأن الخلافات.
 

وفي الفترة الأخيرة، شددت دمشق مراراً على أنها استكملت تنفيذ ما يتعلق بها في القرار 1559 المتعلق بلبنان. لكن واشنطن تسعى إلى التزام سوري أكبر بالنسبة إلى ضبط " حزب الله " واستخدامه سلاحه للهيمنة على الدولة والحكومة في لبنان.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.