خبر وتحليل

من يحكم أوروبا في زمن الأزمة؟

سمعي

بعد كل قمّة أوروبية، موسّعة أو مصغرة، يختلف الصحافيون والمحللون حول الإجابة عن السؤال ذاته: من مِن القادة المشاركين خرج منتصراً من هذه القمّة أو تلك؟ وبطبيعة الحال، إن المشهد ذاته تكرّر بعد الاجتماع الثلاثي الذي انعقد الخميس الماضي في ستراسبورغ والذي ضمّ الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية ورئيس الوزراء الإيطالي الجديد.

إعلان

 المشهد ذاته إذن طرح السؤال ذاته: من الذي خرج منتصراً؟ نيكولا ساركوزي أم أنغيلا ميركل أم ماريو مونتي؟
ولكن، لندع خليفة برلسكوني جانباً. فالمواجهة بين الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية كانت أقوى وأشدّ، لدرجة أن الإيطاليين تفاخروا بقدرة رئيس وزرائهم الجديد على لعب دور الوسيط بين زعيميّ أكبر وأقوى دولتين أوروبيتين.
 
المهم، أن المواجهة بين ساركوزي وميركل كانت أهم لأنها تتعلق بأقوى سلاح من ترسانة الأسلحة المالية المضادة لتفشي أزمة الديون في منطقة اليورو. إنه البنك المركزي الأوروبي.
باريس تريد إطلاق يد هذه المؤسسة المالية في شراء أكبر حجم ممكن من ديون الدول المتأزمة، وبرلين تعارض المسّ بمهمّة البنك الأساسية والمتمثلة بمحاربة التضخم.
 
وأما حسم هذه المواجهة في قمة ستراسبورغ فقد جاء علناً، وباعتراف الرئيس الفرنسي، لمصلحة الموقف الألماني.
إلا أن اعتراف ساركوزي بقبول استقلالية البنك المركزي الأوروبي، طبقاً لما تطالب به ميركل، تضمّن إشارة مهمّة تقول أيضاً بوجوب امتناع الجميع عن مطالبة هذا البنك بالتدخل أم لا في أزمة الديون الأوروبية.

وعليه، فان المستشارة الألمانية انتصرت مبدئياً وعلنياً في قمّة ستراسبورغ، تاركة للرئيس الفرنسي الاعتراف بتسوية "ايجابية" مع ميركل، تسمح للبنك المركزي الأوروبي في النهاية بالتدخل مستقبلاً، كما يشاء وإذا شاء، دون أن يثير ذلك انتقاداً أو اعتراضاً من برلين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم