خبر وتحليل

أسباب التصعيد الحالي في سوريا

سمعي

لماذا قرر ائتلاف المعارضة السورية تعليق اتصالاته الدولية بما فيها لقاء مجموعة أصدقاء سوريا في روما رغم حاجته الماسة إلى هؤلاء الأصدقاء؟

إعلان

 

برر الائتلاف موقفه باستنكار الفشل الدولي المخزي في وقف العنف خصوصا أن النظام بات يستخدم صواريخ "سكود" في قصف حلب وغيرها من المدن.
 
ولما هذا التصعيد؟ لثلاثة أسباب: أولها أن النظام أراد الرد على المحددات التي أقرّها الائتلاف لأي حوار من أجل حل سياسي، وأهمها أن لا يكون الحل بمشاركة بشار الأسد وأجهزته العسكرية والأمنية.
 
وثانيها أن النظام لاحظ تحسنا نوعيا في هجمات الجيش الحر وقدّر أن الدعم العسكري للمعارضة قد استُؤنف ولو بشكل محدود وانتقائي.
 
أما السبب الثالث فيتعلق ببدء جولة وزير الخارجية الأمريكي الجديد جون كيري على عدد من الدول الأوروبية والشرق أوسطية بحثا عن أفكار ومعطيات تساعد إدارة الرئيس باراك أوباما على بناء مبادرة أمريكية للتعامل مع الأزمة السورية.
 
وليس متوقعا أن تتبلور هذه المبادرة في القريب العاجل ليس قبل زيارة أوباما لإسرائيل أواخر هذا الشهر، ولا قبل اللقاء المرتقب بين الرئيسين الأمريكي والروسي الذي لم يحدد له موعد بعد.
 
ولعل أحد أهم أهداف جولة كيري التأكد من أن فكرة الحوار التي طرحها رئيس الائتلاف السوري معاذ الخطيب، تشق طريقها باعتبار أن روسيا تحاول الإيحاء عبر استقبالها وزير خارجية النظام وليد المعلم وعدد من شخصيات المعارضة المقبولة من النظام بأنها في صدد الإعداد للحوار.
 
لكن التراشق الأخير بالتصريحات بين موسكو وواشنطن أظهر أن التفاهمات السابقة بين الجانبين تمر أمريكيا بمرحلة مراجعة. ويعتقد الروس أن الأمريكيين بدؤوا يغيرون وجهتهم عبر دفع بريطانيا إلى دور قيادي تمثل في تنشيط لندن بحثها مع الأوروبيين عن صيغ تُجيز تسليح المعارضة.
 
كما أن اندفاع الائتلاف السوري إلى تشكيل حكومة لإدارة المناطق المحررة يمثل بالنسبة إلى موسكو خطوة سلبية لا تسهل التحضيرات الجارية للحوار والحل السياسي، كما أنها إشارة إلى أن المعارضة تلقت تطمينات بأن حكومتها ستحصل على المساعدة المالية اللازمة لتمكينها من العمل في الداخل، إذ كانت المعارضة جمدت إنشاء هذه الحكومة ما لم تتوفر لها الموارد.
 
لا يعني ذلك كله سوى أن جولة التصعيد الحالي مرشحة للاستمرار بمعزل عن الوجهة التي ستتخذها الأطراف الدولية

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم