تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

لبنان بين التمديد للبرلمان والفراغ السياسي

سمعي

يتأرجح الوضع الدستوري للدولة في لبنان بين انقسامات القوى السياسية وعواصف الصراع الدموي في سوريا.

إعلان

الحكومة الجديدة لم تر النور بعد أكثر من شهر على تسمية رئيسها والمجلس النيابي يقترب من نهاية ولايته بعد شهر من الآن من دون أن يتفق الأفرقاء على قانون جديد للانتخاب.
 
في جلسة الأربعاء الماضي لم  يتأمن النصاب في البرلمان، وتعذر التصويت على القانون الأرثوذكسي الذي تؤيده قوى الثامن من آذار الموالية للنظام السوري، وهو يقضي بتصويت ناخبي كل مذهب لنوابهم على النظام النسبي.
 
لكن قوى الرابع عشر من آذار المناوئة للنظام السوري خلطت الأوراق، إذ جاءت بمشروع بديل يأخذ بالنمطين الأكثري والنسبي، وهو يحظى مبدئياً بالأكثرية، إذ يؤيده السنّة والدروز وقسم من المسيحيين.
 
تأجل بتّ الأمر إلى اليوم الجمعة، لكن رئيس البرلمان وهو من فريق الثامن من آذار طرح مشروعاً ثالثاً يقترح انتخاب نصف النواب بالتصويت المذهبي والنصف الآخر بتصويتٍ مختلط أكثري ونسبي.
 
عدا أنه مشروع غير عملي ويؤدي إلى مزيد من التفتيت للجسم الانتخابي، فقد استشعرت قوى الرابع عشر من آذار أنه يرمي إلى إجهاض التوافق على مشروعها تمهيداً لإلقاء اللوم والمسؤولية عليها في عدم التوصل إلى قانونٍ للانتخاب، وبالتالي إلى تأجيل الانتخابات واستطراداً إلى التمديد ستة شهور للبرلمان الحالي لمواصلة البحث عن قانون توافقي.
 
لكن هذا التمديد لا يحظى بأكثرية حتى الآن لأنه يمدّد أيضاً للأزمة الحكومية، نظراً إلى ترابط الاستحقاقين ولأن استمرار الأزمة يعني إبقاء الدولة شبه مشلولة أو مهددة بفراغٍ سياسي ودستوري في أي لحظة.
 
عندما طرُح خيار حكومة الأمر الواقع المصغرة للإشراف على الانتخابات، أطلقت قوى الثامن من آذار تحديداً "حزب الله" تهديدات بأنها لن تسلّم الوزارات الموجودة الآن في عهدتها وبأن ميليشياتها ستعاود اجتياح بيروت كما في السابع من أيار/مايو 2008 لإسقاط حكومةٍ كهذه.
 
الأكيد أن هذا التجاذب حول مسائل داخلية هو انعكاس للمراهنات على مسار الأزمة السورية. فبعد انقسام اللبنانيين بين تأييد النظام السوري وتأييد انتفاضة الشعب، أضيف أخيراً انقسامٌ على تورط "حزب الله" في القتال داخل سوريا.  

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.