خبر وتحليل

الأردن: مخاوف ملكية من عدم البقاء في السلطة وأزمات داخلية تفرضها الحرب السورية

سمعي
مونت كاراو الدولية

تحدث سيناتور أمريكي في مقطع فيديو نشر على موقع "يوتيوب" عن مخاوف عبر عنها العاهل الأردني من عدم البقاء في السلطة نتيجة التغير الديمغرافي في المملكة بوجود أكثر من نصف مليون لاجئ سوري، في وقت تتزايد فيه الأزمات والأعباء الداخلية الناجمة عن الحرب في سوريا.

إعلان

يأتي هذا التصريح في وقت أصبحت فيه الحدود الأردنية شبه مغلقة بوجه اللاجئين السوريين الذين تجاوز عددهم في المملكة 560 ألفا، باستثناء ممر واحد فقط يسمح لأعداد ضئيلة جداً بالدخول.

وقد فرض هذا الواقع أعباء داخلية من بينها استبدال العمالة الأردنية بسورية بصفتها اقل تكلفة وأكثر مهارة ما عمق أزمة البطالة، بينما أظهر استطلاع "غالوب" ارتفاع نسبة "المكافحين" الأردنيين إلى 73% من السكان.
وتزايدت حوادث العنف بصورة غير مسبوقة في المملكة، ما دفع محللين إلى التحذير من ان العنف في الدول المجاورة يهدد النسيج الاجتماعي الحساس محلياً، فيما يتصاعد القلق من عمليات تهريب اسلحة من سوريا والتي تثير مخاوف من احتمال وجود خلايا تخريبية.
الى ذلك، تحدى مسؤول اسلامي قرار الحركة مقاطعتها الانتخابات البلدية المزمع عقدها نهاية الشهر ورغم انه عاد وانسحب لأسباب صحية، إلا ان مراقبين يصرون على وجود خلافات عميقة في صفوف الإسلاميين حول المواقف من مصر ومن الدولة الأردنية بينما لم يتبلور بعد قرار داخلي بإعادة تحريك الشارع الاردني للمطالبة بالإصلاح.
 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم