تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

لبنان: أحداث طرابلس تضع الدولة أمام اختبار

سمعي
رويترز
2 دقائق

تدور منذ أسبوع اشتباكات عنيفة بين اثنين من أحياء مدينة طرابلس في شمال لبنان، وأصبح معتاداً القول أن الصراع الدامي في سوريا يشكل خلفية لهذا القتال بين السنة في باب التبانة، والعلويين في جبل محسن، وأن المدينة لن تستعيد الهدوء إلا مع ارتسام نهاية للأزمة في البلد المجاور.

إعلان

كل ذلك صحيح، ولكن انتقال الجبهة فجأة من هدوء نسبي حذر إلى قصف شديد وقنص أوقعا اثني عشر قتيلاًَ وأكثر من ثمانين جريحاً، له أسباب مباشرة تعود إلى تفجير مَسجدَي "السلام" و"التقوى" في طرابلس أواخر آب/أغسطس الماضي، وقد أودى بأكثر من خمسين قتيلاً.

وتبين من التحقيقات ومن اعتراف الموقوفين ضلوع جهات سورية وأشخاص من جبل محسن في هذين التفجيرين، لكن ضغوطا مارستها جهات سياسية في لبنان، يعتقد أن "حزب الله" جزء أساسي منها منعت القضاء من تفعيل الإجراءات لتوجيه الإتهامات رسمياَ واستكمال القبض على بقية  الجناة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.