خبر وتحليل

"جنيف 2" لم يقترب ولم يبتعد

سمعي

أصبحت المواقف معروفة، فالولايات المتحدة وروسيا شبه متفقتين على مصير بشار الأسد، مع تفاوت في اللعب على الغموض بين واشنطن وموسكو لكنهما مختلفتان حول تمثيل المعارضة.

إعلان

الروس يريدون إجلاس المعارضة الموالية للنظام إلى طاولة التفاوض، والأمريكيون يفضلون وفدا واحدا للمعارضة يقوده الائتلاف المناوئ للنظام، وهذا لديه شرط  وهو أن لا مفاوضات إلا إذا توفر أولا اتفاق مسبق على تنحي الأسد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم