تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

الصحافة من مهنة المتاعب إلى مهنة المخاطر

مونت كارلو الدولية
إعداد : سعد مبروك
3 دقائق

نبأ مقتل زميلينا العاملين في "إذاعة فرنسا الدولية"، جيسلان دوبون وكلود فيرلون في كيدال شمال مالي أمس، نزل على الجميع كالصاعقة.فرنسا - ساسة وإعلاميين وشعباً - صدمت ولفها حزن عميق.الحادثة الأليمة هذه أكدت اليوم بما لا يدع مجالاً للشك على أن الصحافة تحولت بلا جدال من مهنة المتاعب المتعارف عليها إلى مهنة المخاطر، مخاطر الاختطاف بل والموت أيضاً.

إعلان

ففي بحثهم عن الحقيقة واستجلاء الأخبار، التي لا تريد عديد الأطراف أن يبوحوا بها ويظهروها للعلن، يدفع الصحافيون في عديد البلدان، حيث الحروب والنزاعات وبؤر التوتر وساحات القتال، ثمناً غالياً من حياتهم.

كان الفقيدان بشجاعتهما المعهودة يسعيان في كيدال شمال مالي إلى تسليط الضوء على واقع هذه المنطقة المضطربة من إفريقيا في إطار تحقيقات يعدانها لتغطية موضوعية قبيل إجراء الانتخابات التشريعية المرتقبة في هذا البلد.

في اختطاف الزميلين، ثم في قتلهما فوراً، دليل واضح على هذه المعادلة الصعبة التي تواجه الصحفي: شغف البحث عن الحقيقة وغياب السلامة.

وهما لازمتان تعج بهما الإحصائيات الدولية في هذا المجال، وستبقيان قائمتين ما ظل العالم يعج بالحروب والمعارك والنزعات.

كما سيظل السؤال قائماً حول صعوبة تحديد المسؤولية عن خطف الصحفيين وقتلهم وكذا الجهات المستفيدة من إخفاء الجرائم التي ترتكب في مناطق مختلفة من العالم وتلك التي تستخدم الصحفيين كأوراق للابتزاز المالي والمعنوي.

إلا أنه، ورغم كل هذه المخاطر، يصر الصحفي على أن يكون شمعة تبدد الظلام الذي يلف الحقيقة التي يبحث عنها لتقديمها للرأي العالم سواء بالكلمة أو بالصورة أو بكاميراه، لا يثنيه شيء عن تأدية مهمته ولو كلفه ذلك حياته.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.