تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

جون كيري في القدس ورام الله مجددا ولا جديد

سمعي
ويكيبيديا
إعداد : سعد مبروك
3 دقائق

يبدأ وزير الخارجية الأمريكي جون كيري هذا الأربعاء جولته العاشرة في منطقة ‏الشرق الأوسط سيلتقي خلالها – كما هو مفترض - رئيس الوزراء الإسرائيلي ‏بنيامين نتانياهو يوم الخميس والرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الجمعة.‏

إعلان

جولة جديدة عنوانها كالعادة تعزيز فرص تقدم مفاوضات السلام الاسرائيلية ‏الفلسطينية المتعثرة فيما مناخها وكالعادة أجواء من التوتر والخلافات بين ‏الطرفين.‏

مصادر دبلوماسية وإعلامية كشفت ان كيري سيقدم للمرة الأولى مشروع ‏‏"اتفاق إطار" يرسم الخطوط العريضة لتسوية نهائية إلا ان وزير الطاقة ‏الإسرائيلي سيلفان شالوم قال إن هذا المشروع لن يهدف سوى إلى تمديد ‏المفاوضات المفترض ان تنتهي في شهر أبريل المقبل إلى نهاية هذا العام. وهو ‏تمديد وافق عليه الطرف الفلسطيني كما يستشف من قول شالوم ومفاده ان ‏إسرائيل اضطرت لدفع ثمن باهظ تمثل في الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين في ‏السجون الإسرائيلية.‏

قبيل جولة كيري برز خلاف جديد بين الإسرائيليين والفلسطينيين تمثل في إقرار ‏لجنة وزارية إسرائيلية يوم الأحد الماضي مقترحا بضم منطقة غور الأردن في ‏الضفة الغربية إلى إسرائيل. ‏

وهذه منطقة يريد الفلسطينيون ان تكون الحدود الشرقية لدولتهم في المستقبل ‏ولذلك سبق ان رفضوا ما سمي بترتيبات كيري الأمنية التي حملها وزير ‏الخارجية الأمريكي معه خلال جولته السابقة في المنطقة والتي نصت على ‏الإبقاء على وجود عسكري امني إسرائيلي في غور الأردن.‏

 

غير ان الخلاف المباشر والأخطر بالنسبة إلى الفلسطينيين يتعلق دائما بسياسة ‏إسرائيل وخططها المتتالية والدؤوبة بقضم المزيد من الأراضي الفلسطينية. ‏

ووفقا لمصادر إسرائيلية فان نتانياهو يعتزم الإعلان قريبا عن مشاريع ‏استيطانية جديدة تقضي ببناء 1400 وحدة سكنية.‏

تمدد استيطاني وصفه محمود عباس بالسرطاني ملوحا باستخدام السلطة ‏الفلسطينية لحقها كدولة مراقب في الأمم المتحدة في العمل على وقفه دبلوماسيا ‏وسياسيا وقانونيا وهو أمر تعارضه واشنطن رغم اعتبارها والاتحاد الأوروبي ‏
ان المستوطنات اليهودية غير شرعية.‏

‏ وهنا تكمن معضلة عباس والفلسطينيين كما تكمن مشكلة قيام دولة فلسطينية ‏ممزقة الأوصال غير قابلة للحياة.‏

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.