تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

على ما التفاوض؟

سمعي
مونت كارلو الدولية (أرشيف)
إعداد : كمال طربيه

لو لم أكن صحافيا وملزما بالمتابعة والنقل والتعليق لتوقفت عن متابعة كل ما يتعلق بجنيف اثنين! ‏

إعلان

التحضيرات لعقد المؤتمر وما يرافقها من مناورات ومواقف تشعرني بالغثيان تماما كما هي مشاعر هذا ‏المواطن السوري البسيط الذي يدعي كل اللاعبين المحليين والإقليميين والدوليين الدفاع عن مصالحه في ‏فنادق عواصم القرار وكواليس الدبلوماسية! ‏

لنتأمل قليلا في طبيعة الوفود المدعوة لإنضاج طبخة الحل السياسي للأزمة السورية فنتأكد أنها طبخة بحص! ‏
وفد المعارضة السورية بكافة أطيافها سيقتصر على الائتلاف الوطني الضعيف التمثيل والموزع الولاءات ‏والغارق بانقساماته..‏

وفد النظام يبدو متماسكا ومنسجما على غرار نظام استبدادي يدعي الدفاع عن مصلحة شعبه ويمطر هذا ‏الشعب بالبراميل المتفجرة.. ‏

هيئة التنسيق الوطنية التي تمثل ما تمثل في الداخل غير مدعوة للمشاركة.. الفصائل الإسلامية المقاتلة ‏والممسكة بالأرض غير مدعوة للمشاركة وهي أصلا ترفض المشاركة لأن مشروعها يتمثل بإقامة دولة ‏الخلافة.. لا الدولة المدنية.‏
الأكراد الذين يمثلون جزءا من الشعب السوري يشاركون بوفد حليف للنظام أما القسم الأكبر منهم فهدفه إقامة ‏كردستان سوري على غرار العراق. ‏

هلم بنا إلى جنيف للتفاوض ولكن كيف وعلى ماذا؟ ‏

في جديد المواقف وآخرها إعلان الرئيس بشار الأسد في حديث لوكالة الصحافة الفرنسية رغبته في الترشح ‏لولاية رئاسية جديدة في حزيران يونيو المقبل ورفضه الاعتراف بالائتلاف السوري المعارض وإصراره ‏على وضع مكافحة الإرهاب بندا رئيسيا إن لم يكن وحيدا على مائدة المؤتمر.. فعلى ما التفاوض ! ‏

في جديد المواقف وقديمها تهديد وفد المعرضة بمقاطعة المؤتمر في حال مشاركة إيران فيه والتمسك بمطلب ‏تخلي الرئيس الأسد عن السلطة وألا يكون جزءا من مستقبل سوريا..فعلى ما التفاوض؟ ‏

في خضم الحرب الأهلية اللبنانية السيئة الذكر، دعيت الأطراف الداخلية المتصارعة إلى جنيف للتفاوض ‏برعاية عربية ودولية على وقف الحرب والتوافق على صيغة سياسية لإنقاذ لبنان، كان ذلك في العشرين من ‏آذار مارس عام 1983. فشل المؤتمر واستمرت الحرب ست سنوات إضافية، ولم تتوقف إلا في العام ‏‏1989.. فهل جنيف السوري سيكون على غرار ما كان عليه جنيف اللبناني؟ الأرجح انه سيكون كذلك.‏

فعلى ما التفاوض ؟!‏

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.