تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

سوريا عشية السنة الرابعة: لا حل سياسياً أو عسكرياً

سمعي
الصورة معدلة عن لوحة لمجموعة "الشعب السوري عارف طريقه"

تكمل الثورة السورية غداً عامها الثالث بحصيلة ضخمة من الخسائر البشرية والدمار العمراني من دون أن تكون مفتوحة على أفق لحل سياسي أو حتى عسكري. ويوم أمس قدم المبعوث الدولي العربي الأخضر الإبراهيمي تقريراً إلى مجلس الأمن عن جولتي التفاوض في جنيف بين وفدي النظام السوري والائتلاف المعارض وكان واضحاً أن لا سبيل للدعوة إلى جولة ثالثة بعدما سقط عملياُ التفاهم الأمريكي الروسي وزادت التعقيدات مع تصعيد الأزمة الأوكرانية التي باعدت أكثر بين الدولتين الكبريين.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن