خبر وتحليل

سنوات الجمر السورية

سمعي
مونت كارلو الدولية
إعداد : السلامي الحسني

الصورة المميزة والبارزة للوضع السوري والتي انتشرت عبر وسائل ‏الإعلام قبل ثلاث سنوات وفي مثل هذه الأيام، كانت تمثل مجموعات من ‏الشباب في تظاهرات سلمية تطالب بالإصلاح والحرية والديمقراطية. ولم ‏تكد تمر بضعة أيام، حتى تحولت تلك التظاهرات إلى مواجهات بين ‏المتظاهرين وقوات الأمن. ‏

إعلان

وتطورت تلك المواجهات مع الأيام إلى قمع عنيف ضد المتظاهرين في ‏محاولة من السلطات ضرب حركة الاحتجاج لقتلها في المهد. لكن ‏التظاهرات والاحتجاجات استمرت، لأن السلطات تصرفت تجاهها ‏بوسائل القمع القديمة وأيضا لأن جموع المحتجين تحمل ما تحمل من ‏غبن مختزن ضد الأوضاع في البلاد. ‏

ولم يكن في تلك الأيام، أي قبل ثلاث سنوات في ساحة الاحتجاج أي ‏سلاح غير سلاح قوات الأمن لقمع المتظاهرين. ولم تدخل المدن والقرى ‏والأرياف السورية أية تنظيمات مسلحة دينية متشددة. ولم تكن هناك في ‏سوريا بؤر لتنظيمات " القاعدة " و" داعش" و" النصرة" وما شابهها. ‏كما لم تكن في سوريا نزاعات طائفية مثلما هي طاغية الآن. ولم تكن في ‏سوريا محاولات للفصل العرقي والمذهبي.‏

‏ بل كان في تلك الأيام متظاهرون ومحتجون على مظاهر الفساد ‏والاستبداد في جانب وفي الجانب المقابل، قوات الأمن المسلحة لإسكات ‏صوت الاحتجاج بالقوة في إعلان واضح من السلطات رفض الحوار مع ‏جموع المتظاهرين. ‏

ولأن للطبيعة قوانينها، فقد أدى استخدام السلاح في مجال القمع إلى دفع ‏البعض ثم الكثير من المحتجين إلى حمل السلاح للدفاع عن النفس ثم مع ‏الأيام، في محاولة للحصول بالسلاح على‎ ‎ما لم يتم الحصول عليه ‏بالتظاهر والاحتجاج في الشوارع. ‏

وهكذا لم تكد تمر بضعة أشهر على انطلاق الاحتجاجات في سوريا، ‏حتى ظهر إلى العلن سباق محموم على استخدام السلاح بين السلطة من ‏جهة ومعارضيها من جهة أخرى.‏

‏ هذا السباق شكل دعوة لأطياف العنف وحمل السلاح في الإقليم، ثم في ‏مناطق أخرى من العالم لدخول الساحة السورية التي تحولت خلال ‏السنوات الثلاث الأخيرة إلى حلبة صراع ونزاع مسلح بين جماعات ‏وتنظيمات لا حصر لها ولا هدف لها سوى حرب ضد هذا الخصم أو ‏ذاك تحديدا مثلما يفعل نظام الحكم. وبين هؤلاء وهذا النظام، تضاءلت ‏حظوظ السلام وتحقيق مطالب متظاهري الأيام الأولى للاحتجاج. ‏
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن