تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

تحركات دبلوماسية أردنية مع كل من قطر وروسيا تخالف توجهات الحلفاء التقليديين

سمعي
2 دقائق

تقوم المملكة‎ ‎الأردنية بتحركات دبلوماسية يرى المراقبون إنها تخالف اتجاه حلفائها ‏من دول خليجية خاصة المملكة العربية السعودية.‏

إعلان

وتزامنت زيارة الشيخ تميم أمير قطر إلى الأردن مع تصاعد الخلاف بين قطر من ‏جهة والإمارات والسعودية والبحرين من جهة أخرى، علما أن العلاقات بين الأردن ‏وقطر متوترة منذ عدة سنوات مما أثأر تساؤلات حول الأهداف السياسية التي تقع ‏وراء هذه الزيارة بينما عمان والدوحة على خلاف حول ملفات عديدة وخاصة الملف ‏المصري.‏

كذالك أتت زيارة الملك الأردني عبد الله إلى موسكو في الوقت الذي يسود فيه توتر ‏بين روسيا وحليف الأردن الرئيسي الولايات المتحدة، حول الوضع في أوكرانيا ‏وعملية ضم القرم من قبل موسكو.‏


وقد أشارت أوساط رسمية إلى أن الأردن يعطي الأولوية لمصالحه الوطنية وهذه ‏المصالح تحتم عليه أن ينوع خياراته وأن لا يحصر نفسه في ملعب واحد خاصة في ‏حالة عدم الاستقرار التي تشهدها المنطقة.‏

على صعيد آخر، أدت صدامات عنيفة في مخيم الزعتري بين لاجئين سوريين وقوات ‏الأمن الأردنية إلى مقتل مواطن سوري، كما أثارت مرة أخرى قلقا من التداعيات ‏الأمنية على الوضع الداخلي في البلاد.‏


إلى ذلك، أقيمت مناورات عسكرية مشتركة بين تركيا والأردن لعناصر القوات البرية ‏بهدف تطوير القدرة على العمل المشترك بين الدولتين المجاورتين لسوريا.‏
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.