تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

رئاسة تركيا امتحان آخر وأخير لأردوغان

سمعي
الصورة من رويترز

عشرون عاماً بين رئاسة بلدية اسطنبول ورئاسة الحكومة، جعلت من رجب طيب أردوغان الزعيم التركي الأكبر منذ مصطفى كمال أتاتورك. والرجلان اللذان غيرا الحياة السياسية في تركيا هما على طرفي نقيض. فأتاتورك قطع مع الإرث العثماني وألغى الخلافة الإسلامية ووضع تركيا على طريق علمانية متشددة، أما أردوغان فأعاد الاعتبار إلى إسلاميتها وغازل ماضيها الإمبراطوري في بعض الأحيان.

إعلان
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن