تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

الأردن بين أزمات فلسطين وسوريا والعراق

سمعي
غووغل
إعداد : رندا حبيب
2 دقائق

يحاول الأردن أن يبحر سالماً بين أمواج متلاطمة تحيط به في فلسطين وسوريا والعراق.‏

إعلان

ويرى مراقبون أن الحركات الجهادية وخاصة الدولة الإسلامية في العراق والشام لا تملك القدرة على القيام بأية عملية ‏عسكرية داخل الأراضي الأردنية بسبب كفاءة القوات المسلحة الأردنية وجاهزيتها لصد أي تحرك قد يقوم به الجهاديون ‏انطلاقاً من سوريا أو العراق.‏
‏ ‏

لكن هناك تخوف من أن تجد تلك الحركات الجهادية موطئ قدم في الأردن نتيجة تردي الأوضاع الاقتصادية ‏وتباطؤ السلطات بالإصلاح ومكافحة الفساد، علما بان الدين العام قارب ال 30 مليار دولار مما يشكل 78% من الناتج ‏المحلي متجاوزاً الخطوط الحمراء. إضافة إلى أن ما يجري في المنطقة و خاصة في غزة يلقى تجاوباً وتعاطفاً شعبياً قوياً ‏مما زاد من حدة الغضب والتوتر.‏

‏ ‏
وجرت مظاهرات في عدة مدن أردنية دعما لغزة في صمودها أمام القصف الإسرائيلي وتنديدا بموقف الحكومة ‏الذي وصف بالمتقاعس أمام العدوان الإسرائيلي علماً أن الأردن مرتبط بمعاهدة سلام مع إسرائيل منذ عام 1994.‏

‏ ‏
وفي إطار محاولات الأردن الابتعاد عن الأزمات المحيطة به، أكدت مصادر أمريكية أن المملكة مترددة في استضافة ‏برنامج تدريب موسع للمعارضة السورية على أراضيها كان الرئيس الأمريكي أعلن انه سيخصص له 500 مليون دولار ‏وبذلك تعيد عمان التأكيد بان موقفها هو السعي فقط غالى حلٍ سياسيٍ في سوريا‏‎.‎

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.