خبر وتحليل

كامباوري وعدوى التمديد

سمعي
مظاهرة ضد الرئيس بليز كامباوري في العاصمة واغاداغو ( الصورة من رويترز)

عدوى تعديل الدستور لتمديد ولاية الرئيس وصلت هذه الأيام إلى إفريقيا بعد أن عصفت بأكثر من رئيس عربي قبل ثلاث سنوات فيما عرف بالربيع العربي.

إعلان
 
فالتظاهرة المليونية التي شهدتها بوركينا فاسو احتجاجا على مشروع تعديل دستوري يسمح للرئيس الحالي بليز كامباوري بالترشح لولاية جديدة بدعوى تدريب الشعب على الاستفتاء وان البلاد بحاجة إليه لكي تحافظ على استقرارها وهو الرئيس الذي يعتبر اليوم شيخ الرؤساء الأفارقة بعد رئيس زامبابوي روبير ماغوابي الذي يتربع على عرش بلاده منذ سبعينيات القرن الماضي.
 
والاهم في تظاهرة الاحتجاج ورفض التعديل الدستوري في بوركينا فاسو أنها تستهدف رئيسا هو بليز كامباوري،الذي يعتبر نفسه أهم حكيم في إفريقيا الغربية وفي حل أزماتها وهو فاعل في جميع لجان الوساطة لحل الخلافات والنزاعات في أكثر من بلد إفريقي مثل مالي وإفريقيا الوسطى وغيرها.
 
ويقول للقوى الخارجية إن ابتعاده عن السلطة احتراما لدستور بلاده ، سيفقد إفريقيا وسيطا فاعلا ويفقد بوركينا فاسو رئيسا ضمن الاستقرار منذ وصوله إلى السلطة عام سبعة وثمانين من القرن الماضي، وكان عندئذ ضابطا برتبة رائد قام بانقلابين متواليين الأول ضد سلطة قائمة والثاني ضد صديقه وشريكه في الانقلاب الأول الرائد طوماس سانكرا الذي قتل مع العشرات من العسكريين والمدنيين في هذا الانقلاب الثاني الذي ركز كامباوري حاكما لبوركينا فاسو التي كانت تسمى عندئذ فولتا العليا قبل أن يغير كامباوري اسمها إلى بوركينا فاسو.
 
وهو يعتبر مع الرئيس التشادي إدريس دبي من الفاعلين في الوساطات لحل الأزمات الإفريقية، وهما ندان في السن وفي قيادة بلدين هامين لكنهما يختلفان في أن كامباوري وصل السلطة قبل موجة التعددية الحزبية التي هبت على إفريقيا في بداية تسعينيات القرن الماضي بعد قمة "لابول" الفرنسية الإفريقية بينما دبي وصل بعدها، ومع ذلك فهما معا لا يتصوران بلديهما دونهما حتى بدأت هذه الأيام في بوركينا فاسو ملامح موجة الاحتجاج ضد استمرار كامباوري في السلطة لولاية جديدة وهي بداية لحركة تنادي برحيله إذا أصر على مشروع تعديل الدستور الذي قدمه في حديث لوسائل الإعلام هذه الأيام على انه يرمي إلى تدريب الشعب على الاستفتاء...مما دفع ورثاء الرائد سنكارا إلى الرد بالقول إذا كان الأمر يرمي إلى تدريب الشعب على الاستفتاء فلننظم استفتاء على رحيل الرئيس وليس على التجديد له. 
 
 
  

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم