تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

انتخابات انفصاليي أوكرانيا شَرعنة الانفصال دون الحاجة إلى موسكو‏

سمعي
رويترز

‏ المدفع مقابل المدفع، وصناديق الاقتراع مقابل مثيلاتها على المقلب الثاني ‏المضاد، تلك هي إستراتيجية انفصاليي أوكرانيا الذين يواصلون عمليات قصفهم ‏المتبادل مع القوات الأوكرانية المتحصنة في مطار دونيتسك ومحيطه، وأيضاً في ‏منطقة أخرى غير بعيدة عن المطار. وصناديق الاقتراع تفتح هي أيضاً لترد على ‏صناديق اقتراع أوكرانيا، كييف، التي أفرزت فوزاً للموالين للغرب.‏

إعلان

انتخابات انفصاليي أوكرانيا اليوم معروفة النتائج سلفاً، والهدف منها معروف ‏أيضاً وهو تكريس أمرٍ حاصلٍ أو التأكيد على صحة إعلان أحادي الجانب عنوانه ‏‏" جمهورية دونيتسك".‏
فُتحت صناديق الاقتراع فالتزمت روسيا الصمت الدبلوماسي، لم ُتظهر أي دعم ‏مباشر وصريح لتوجه الانفصاليين كما كانت فعلت قبلاً، ولم يتخطَّ أعلى سقف ‏تصريحات روسية في أيام التحضير للانتخابات الدعوة إلى الالتزام بالحوار بين ‏كييف والانفصاليين، الحوار الجدي- تقول روسيا- وقد سَتَرَتْ كلمة "جدي" ما ‏أُريد سٍتْرُه من نوايا. إنها الإستراتيجية الروسية بتمرير هذه الانتخابات دون ‏عوائق إعلامية أو دون أي استفزاز من طرف موسكو. فصرخات الولايات ‏المتحدة ودول أوروبية بينها فرنسا، المحذِّرة من عدم شرعية هذه الانتخابات لن ‏تبدل شيئاً في المشهد الانتخابي اقتراعا أو إعلاناً للنتائج.‏
ولا شك أن روسيا هي المقصودة بالدرجة الأولى المباشرة بهذا التحذير. روسيا ‏الوديعة اليوم الداعية إلى الحوار والتي يبرهن أكثر على توجهها الإيجابي ‏توقيعُها يوم الخميس الماضي في بروكسل مع أوكرانيا والإتحاد الأوروبي على ‏اتفاقٍ يضمن تسليم الغاز الروسي لكييف ومنها إلى أوروبا. ما يمكِّنُ موسكو من ‏مواجهة الغرب بالسؤال التهكمي التالي: ماذا تريدون منا أكثر من ذلك؟
الموقف الروسي في انتخابات انفصاليي أوكرانيا يعكس ما كان يوصف في القرن ‏الماضي بعدم الانحياز الإيجابي. جملة من ثلاث كلمات، الأولتان " عدم ‏الانحياز" موجهتان إلى الغرب وكلمة "إيجابي" صفةٌ مقصود بها العلاقة مع ‏انفصاليي أوكرانيا، تكفيهم في هذه الانتخابات التي تغيب عنها المنافسة الحقيقية ‏بين المرشحين، ذلك أن الاقتراع الحقيقي ليس لمصلحة مرشح بقدر ما هو لدعم ‏الاستقلال المُنجَز لدونيتسك وللوغانسك ولملحقاتهما المستقبلية.‏
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.