تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

كيري يرسم ملامح إستراتيجية بلاده في المنطقة

سمعي
الصورة من رويترز
إعداد : سعد مبروك
3 دقائق

خلال كلمة ألقاها وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، في مؤتمر لمجلّة الشؤون الخارجية المعنيّة بالسياسة الدولية للولايات المتحدة، حاول كيري جاهدا رسم ملامح الإستراتيجية الأمريكية في المنطقة، التي أضحى من العسير، فكّ شفرتها على الحلفاء قبل الأعداء، في خضم تخبّط حرب الولايات المتحدة والتحالف الدولي على تنظيم داعش!

إعلان
 
في وقت يجزم فيه أغلب المحلّلين أن إستراتيجية الانعطافة التي تؤسّس لقرن أمريكا الباسيفيكي، تعزّز عزم الولايات المتحدة الأمريكية إعادة النظر في سياساتها الخارجية وانتشارها العسكري وتحالفاتها الإستراتيجية بالتركيز أساسا على منطقة الباسيفيكي، والتضحية بمجالاتها الحيوية في منطقة الشرق الأوسط،
 
يجدّد كيري التزام واشنطن تجاه هذه المنطقة بقوله جازما ”إنّ الولايات المتحدة الأمريكية تتدخّل في منطقة الشرق الأوسط لأنّ لها مصالح في المنطقة“. في رجع لصدى عقيدة جيمي كارتر التي خال الإستراتيجيون أنها ولت، تأتي تصريحات وزير الخارجية الأمريكي الداعية إلى "المشاركة بعمق في هذه المنطقة"، لأن واشنطن تعتبرها من "صلب الكينونة والأمن الوطني والاقتصاد للولايات المتحدة".
 
كيري كرّر مرة أخرى متلازمة الإستراتيجيات الأمريكية في المنطقة حيث أشار إلى ضرورة التزام الإدارة الأمريكية بقضايا الشرق الأوسط وعزا ذلك إلى وجود العديد من أصدقاء الولايات المتحدة هناك من جهة، وفخره بالصلة التي تربط الولايات المتحدة بإسرائيل، من جهة أخرى.
 
في معرض دفاعه عن سياسة أمريكا بخصوص الملف السوري فنّد جون كيري ما اعتبره " قراءة خاطئة” للأحداث، مفادها أنّ البعض يعتقد أنّ جيش الولايات المتحدة وهو يخوض حربه ضد تنظيم داعش، يُسدي بذلك خدمة للنظام السوري ويطيل في أمد سلطة من يُعتبر "فاقدا للشرعية"،  ويؤدّي بذلك إلى نتائج عكسية، ليؤكّد أن النظام السوري وتنظيم داعش "يقدّمان نفسيهما على أساس أن كلاّ منهما بديل للآخر"!  
 
فهل تكون عودة صنّاع القرار الأمريكيين إلى ثوابت الإستراتيجية الأمريكية بمنطقة الشرق الأوسط مجرّد خيار اضطراري أو مرحلي، تمليه استحقاقات حرب الولايات المتحدة وحلفائها ضد تنظيم الدولة الإسلامية، أم أن بروز القوى المنافسة على الريادة العالمية هو من يعيد حسابات الساسة الأمريكيين في تقويمهم للأهمية الإستراتيجية لمنطقة تظلّ رغم تفجّرها محل مطامع القوى الكبرى؟.
 
 

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.