تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

كل الطرق تؤدي إلى موسكو!

سمعي
فيسبوك
3 دقائق

وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل يصل الخميس إلى موسكو بعد أن التقي في العشية بنظيره الأمريكي جون كيري في باريس، كيري الذي قام بسلسلة اتصالات مكثفة في عدد من العواصم الأوروبية قبل أن يلتقي بنظيره الإيراني في فيينا.

إعلان

أغلب المراقبين يتفقون على أن اتفاقا ما يلوح في الأفق بشأن الملف النووي الإيراني، ولكنه قد يكون اتفاقا من نوع مختلف هذه المرة، ويشمل خيارات إستراتيجية جديدة على المستوى الإقليمي ترتبط بعلاقة الجمهورية الإسلامية بجيرانها الخليجيين، بالدور الإيراني في الحرب ضد الإرهاب وتنظيم داعش وبحكم الضرورة سيشمل الأمر ترتيب مخرج من الأزمة السورية.

كل هذه الأمور لا يمكن أن يتم حلها في فيينا وحدها ولا أن يقتصر الأمر على دول خمسة زائد واحد.

ومن المفيد العودة قليلا إلى الوراء لرصد القلق الشديد الذي أصاب المملكة العربية السعودية أمام تقدم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق ومحاولة مد جذوره في أراضي المملكة، حيث قامت الرياض على الفور بتعزيز الجدار العازل على حدودها مع العراق، والأهم من ذلك هو تغيير المناخ الإعلامي تجاه شيعة السعودية، وإغلاق قنوات فضائية تحرض ضدهم.

إلا أن التحرك الأكثر أهمية يتمثل في الخطوات المتلاحقة للدبلوماسية السعودية والتي بدأت بترتيب البيت الخليجي بمشاركة مصرية يمكن أن تنعكس إيجابا على العلاقات بين القاهرة والدوحة، وبعد أن كانت الرياض هي مركز هذا الحراك في المرحلة الخليجية المصرية، يبدو أن الأضواء لم تنتقل إلى فيينا وإنما إلى موسكو. "فهل تشرق الشمس من موسكو؟" والسؤال، الذي يوحي بنوع من الأمل، طرحه الرئيس الأسبق للائتلاف الوطني السوري المعارض، معاذ الخطيب، بعد زيارته إلى موسكو والتي أثارت الكثير من الضجة في أوساط المعارضة السورية. العاصمة الروسية تظل المكان الذي تلتقي فيه خطوط هامة، سواء إيرانية أو أمريكية أو عربية وتحديدا مصرية، تستقبل إذا اليوم الأمير سعود الفيصل قادما من لقاء مع كيري وذلك قبل أسبوع من مجيء وزير الخارجية السوري وليد المعلم.

صورة شديدة التعقيد وتذكرنا بالألعاب الصينية التي تتشابك وتختلط فيها الصور والدلالات إلا أنها تحمل بعض المؤشرات حول إعادة رسم خريطة تحالفات المنطقة بمباركة أمريكية، روسية وأوروبية لمواجهة الوحش الذي يعتبره الجميع، بما في ذلك من أطلقه، خطرا يهدد الشرق والغرب يبقى أن من يتصدر هذه المواجهة في المنطقة هي أنظمة تعود إلى ما قبل الربيع العربي.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.