تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

هل تحذو بلجيكا حذو السويد فتعترف بدولة فلسطين؟

سمعي
علم فلسطيني عملاق أمام المفوضية الأوروبية في 12 أيلول 2011 / بروكسل - بلجيكا (الصورة من رويترز)
إعداد : سليم بدوي
3 دقائق

معروفٌ عن بلجيكا أنها كانت دائماً مع الاعتراف بدولة فلسطين. ولكن هذا البلد، الذي يُعتبر من بين البلدان المؤسسة للاتحاد الأوروبي ويستضيف في عاصمته مقرّات المؤسسات الأوروبية الرئيسية، فضّل حتى الآن التريّث قبل الإقدام على مثل هذه الخطوة، ريثما يتبلور موقف أوروبي جامع وموحّد حيال هذه المسألة، مفضلاً كذلك ربط الاعتراف البلجيكي بتطور مسار التفاوض بين الفلسطينيين والإسرائيليين على اعتبار أن البلجيكيين يؤمنون بحلّ الدولتين كتسوية للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

إعلان

ولكن، في الأيام الأخيرة، أعد الائتلاف الحكومي البلجيكي مشروع قرار يدعو إلى الاعتراف بدولة فلسطين، ومن المتوقع أن يُحال إلى البرلمان الفدرالي لإقراره الأسبوع المقبل، وفقاً للترجيحات الصحافية. فوزير الخارجية ديدييه ريندرز أكد وجود النية والفكرة والنقاش على المستوى الحكومي، ولكنه رفض الكشف عن موعد الحسم.

على أيّة حال، اعتراف بلجيكا بدولة فلسطين ، فيما لو حصل، سيكون الثاني من قبل دولة من أوروبا الغربية بعد السويد. والمهم أن نيّة أحزاب الحكومة البلجيكية فاجأت، ولكن بارتياح، كل الأوساط السياسية والإعلامية على اعتبار أ ن بروكسل لطالما ردّدت في الماضي أنها تنتظر توافقاً داخل الاتحاد الأوروبي حول المسألة. توافقٌ مستحيل برأي العارفين في الشؤون الأوروبية في غياب ضوء أخضر من إسرائيل.

إذن ما الذي تغيّر وتبدّل؟

أولاً، الحكومة البلجيكية، فهناك حكومة فدرالية جديدة من اليمين والوسط والليبراليين، وهي ترى بأنه من غير الواقعي القبول بفيتو إسرائيل الدائم على حقّ الشعب الفلسطيني في إقامة دولته.

ثانياً، مبرّر الانتظار سقط مع فشل المسار التفاوضي حتى اليوم في تحقيق أيّة نتيجة تصبّ في مصلحة حلّ الدولتين، لا بل إنه سمح لإسرائيل بأن توسّع مستوطناتها على حساب أيّة دولة فلسطينية مستقلة قابلة للحياة.

ثالثاً، يرى الرأي العام البلجيكي أنه في حال حذت بروكسل حذو ستوكهولم فإن خطوتها هذه ستكون في الاتجاه الصحيح للتاريخ.

ولكن هناك أيضاً من يعتقد في بلجيكا بأنه حتى ولو اعترف العالم أجمع بدولة فلسطين، فإن ذلك لن يؤدّي إلى قيام دولة فلسطينية سيّدة طالما استمرّ احتلال إسرائيل لأراضي هذه الدولة. وعليه، فإن الاعتراف البلجيكي بدولة فلسطين، في حال حصوله، سيظل رمزيّاً ولكنه سيحمل رسالة واضحة لإسرائيل بأن لصبر العالم حدود.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.