خبر وتحليل

الأردن تولى موقعا قياديا لضربات الحلف الدولي ضد تنظيم "داعش"، والإمارات والبحرين تعززان مشاركتهما

سمعي
فيسبوك

تولى الأردن، بعد قتل تنظيم "داعش" طياره معاذ الكساسبة حرقا، موقعا قياديا لضربات الحلف الدولي ضد التنظيم الإرهابي في الوقت الذي هدأت فيه وتيرة حملته الإعلامية محليا بعد تيقن الأردنيين من إصرار عمان على المضي قدما في الحرب حتى "القضاء" على هذا التنظيم.

إعلان

وقامت كل من الإمارات والبحرين بتعزيز مشاركتهما في التحالف الدولي عبر إرسال مقاتلات تشارك انطلاقا من الأراضي الأردنية في ضرب مواقع تنظيم "داعش" كان أبرزها ضرب مقاتلات إماراتية مصافي نفط خاضعة لسيطرة التنظيم بهدف "تجفيف منابع تمويله"، فيما أكد الأردن أن هذا التعاون يأتي دفاعا عن الدين الإسلامي ومستقبل الأجيال وامن الشعوب".

وكثف الأردن، بموازاة العمليات العسكرية، إجراءاته الأمنية الداخلية والتوعية محليا بمخاطر الفكر المتطرف كما دعت السلطات المواطنين إلى الإبلاغ عن أي معلومات تمس أمن المملكة بينما يقوم بعض رجال الدين والأئمة بنشر الفكر المعتدل في محاولة لكبح أثر الفكر المتطرف الذي بات يطول كثيرين عبر الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.

وتعد إمكانية وجود خلايا نائمة تابعة للتنظيم واحتمال القيام بعمليات إرهابية انتقامية، أكثر ما يقلق الأردنيين.

وأصدرت محكمة امن الدولة حكما بالسجن عاما ونصف بحق نائب المراقب العام لجماعة الأخوان المسلمين في الأردن زكي بني ارشيد الذي أوقف في 20 تشرين ثاني ـ نوفمبر الماضي لاتهامه الإمارات بأنها "الراعي الأول للإرهاب".

واعتبرت الجماعة هذا الحكم "استهدافا سياسيا واضحا"، مضيفة انه يكرس "مفهوم محاصرة الحريات الشخصية وحرية الكلمة والمضي قدماً في سياسة تكميم الأفواه".
على صعيد آخر، وبالرغم من الانتقادات اللاذعة المتبادلة بين الجانبين السوري والأردني يرى مراقبون أن لا مفر أمام الطرفين من التعاون في الحرب ضد تنظيم "داعش" المتواجد على الأراضي السورية.

وتطالب دمشق الأردن بوقف تدريب عناصر مسلحة قرب الحدود بين البلدين في الوقت الذي حذرت فيه أوساط سورية من تنسيق أردني- إسرائيلي في منطقة الجولان السورية حيث انتشر مقاتلو حزب الله الموالين للنظام السوري، ومن استخدام مقاتلي جبهة النصرة الذين تدربهم وتسلحهم دول التحالف على الحدود الأردنية لمواجهة الحزب.

ويصف مراقبون هذه الانتقادات بمحاولات من النظام السوري لفتح باب حوار مع عمان التي قد تجد مصلحة مشتركة في التعاون مع سوريا.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم