تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

السودان: الاستدارة الخليجية للرئيس عمر البشير

سمعي
فيسبوك

أكثر من ربع قرن مر على وجود المشير عمر حسن البشير على رأس السودان ، وكم من مياه مرت في النيلين وكم من احداث عصفت بهذا البلد وأطاحت بوحدته وغيرت مجرى التاريخ ، إلا فيما يخص المشير المعروف بإتقانه رقصة العصا الحماسية وسياسة العصا الغليظة، والذي يأبى مغادرة المسرح ويتهيأ لولاية رئاسية جديدة والبقاء عميدا للرؤساء العرب .

إعلان

بعد تغير الحكم في مصر وبدء الحرب الدولية ضد تنظيم "داعش" ، استمر البشير بالمناورة عبر اغلاق المراكز الثقافية الايرانية في السودان كي يغازل المملكة العربية السعودية ويكسب ود المحور المصري – السعودي. إنها الرقصة الدائمة على كل الخطوط : علاقة امنية مع واشنطن ، صلة قوية مع ايران ، علاقات متينة مع محور انقرة – الدوحة ، تهدئة مع محور الرياض – القاهرة. وكل ذلك من اجل تأمين استمرارية العرش

واليوم تعد مشاركة السودان في عاصفة الحزم إحدى المفاجآت او التحولات الاستراتيجية . انها تكريس لانتقال السودان من الاتجاه الإيراني إلى الاتجاه الخليجي بشكل أكثر وضوحًا من الفترات الماضية.

حسب مصادر سودانية أثرت علاقة إيران مع السودان سلبا في علاقات الخرطوم الاقتصادية على المستويين الإقليمي والعالمي في ظل توقف أو شح الدعم الايراني بسبب وضع طهران المتأثر بالعقوبات . وزادت الامور تعقيدا بعدما لوحت دول الخليج بمعاقبة السودان وخاصة في مجال العمليات المصرفية.

من خلال الانضمام الى عاصفة الحزم يأمل البشير من استدارته ان تدعمه دول الخليج بالأرصدة
لانعاش اقتصاد بلاده وتكرر ما فعلته مع الرئيس السيسي .

قبل عملية اليمن برز تحول البشير خلال زيارته الأخيرة إلى أبوظبي اواخر فبراير الماضي والتي هاجم فيها حلفاءه السابقين من "الإخوان المسلمين" كمحاولة للسير في ركاب الحملة الاماراتية ضدهم كما طرحت حينها فكرة تشكيل قوة إماراتية سودانية . هكذا تسعى الخرطوم جاهدة كي تثبت للخليج أنها بالفعل انهت التعاون مع إيران مع دخولها في حرب ضد وكلاء إيران في اليمن. ووصل الامر الى ابداء الاستعداد للتدخل البري كي يؤكد السودان على انه العمق الاستراتيجي الذي لا غنى عنه للمملكة العربية السعودية والخليج والبحر الاحمر وذلك من اجل تعزيز نقلته في علاقاته الاقليمية.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن