خبر وتحليل

من سامي إلي تيمور،التوريث السياسي ظاهرة لبنانية بامتياز

سمعي
كمال،وليد وتيمور جنبلاط ( فيسبوك)
إعداد : كمال طربيه

فوز ا لنائب سامي أمين الجميل برئاسة حزب الكتائب اللبنانية عبر انتخابات حزبية نافسه فيها الصحافي بيار عطالله لم يحل دون إلصاق صبغة التوريث بالجميل الابن والكتائب.

إعلان

 

التوريث السياسي في لبنان بات ظاهرة لصيقة بالطبقة السياسية بمختلف تلاوينها الطائفية والسياسية منذ الاستقلال في أربعينات القرن الماضي..ورغم أن سنوات الحرب الأهلية أبرزت زعامات بعضها وليد السلاح وبعضها الآخر جاء من عالم المال والإعمال إلا أن ما يسمى "بالبيوتات السياسية" ذات الإرث الإقطاعي لا تزال تحتل مواقع رئيسية في مؤسسات النظام بعد أن تبدل وجه الإقطاع ليتحول من عقاري ريفي ومديني تجاري إلى إقطاع طوائفي ينشط تحت مسميات حزبية.
 
كي لا نعود بالقارئ والمستمع إلى الزمن الغابر لنتطلع اليوم إلى من يمسك بالسلطة عن طريق التوريث ولمن يهيأ للامساك مستقبلا بالسلطة أيضا عن طريق التوريث.
 
رئيس الحكومة الحالية تمام سلام هو نجل رئيس الحكومة الراحل صائب سلام ووريثه السياسي. النائب وليد جنبلاط زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي ورث زعامة طائفة الموحدين الدروز ورئاسة الحزب  التقدمي الاشتراكي والمقعد النيابي عن والده الراحل كمال جنبلاط ويستعد لتوريث المقعد النيابي لنجله تيمور.نائب الشوف ورئيس حزب الوطنيين الأحرار دوري شمعون هو نجل رئيس الجمهورية الراحل كميل شمعون ويتردد انه سيتنازل عن مقعده النيابي لمصلحة نجله كميل.الوزير السابق ونائب زغرتا سليمان فرنجيه ورث الزعامة والسلطة عن والده الراحل طوني فرنجيه نجل رئيس الجمهورية الر احل سليمان فرنجيه.النائب فرنجيه يهيأ نجله طوني لخلافته في الندوة النيابية..النائب والوزير السابق طلال ارسلان هو نجل احد ابرز زعامات الدروز النائب والوزير السابق مجيد ارسلان..
 
طبعا لا يتسع المجال لتعداد أسماء جميع الورثة والمورثين، من سعد الحريري إلى فيصل كرامي إلى محمد المشنوق إلى إلى ...باختصار التوريث السياسي في لبنان تقليد يتعارض بالمطلق مع مبادئ الدستور في المساواة وتكافؤ الفرص، ومكافحة هذه الظاهرة هي أولا وأخيرا من مسؤولية النخب المثقفة وهيئات المجتمع المدني والأحزاب العابرة للطوائف.. ا

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن