تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

أيوب الخزاني .. اللغز والتحديات

سمعي
أيوب الخزاني ( فيس بوك)

لغز بكل معنى الكلمة يشكله أيوب الخزاني الشاب من أصل مغربي الذي تقول أجهزة الأمن الفرنسية إنه كاد أن يتسبب في كارثة إرهابية لم يسبق لها مثيل لولا تدخل مسافرين منعوه من تحقيق أهدافه الدموية.

إعلان

 

أيوب الخزاني لغز لأن الرجل كان معروفا لدى مختلف أجهزة الأمن الأوروبية التي كانت تلاحق تحركاته وترصد اتصالاته وبالرغم من ذلك استطاع الإفلات من المراقبة والتوجه إلى ساحة القتال في سوريا عبر تركيا كما تؤكد ذلك أجهزة الأمن الإسبانية.
 
أيوب الخزاني أعاد إلى الأذهان سابقة لازالت حاضرة بقوة في الذاكرة الفرنسية مكونة من أسماء إرهابية مثل محمد مراح الأخوين كواشي ياسين صالحي احمد سيد غلام و مهدي نموش ...هذه الأسماء كانت كلها معروفة بالخطر الذي تشكله على امن الدولة و ملاحقة من طرق أجهزة الأمن ...
 
إشكالية أيوب الخزاني تطرح عدة تحديات على رأسها المعالجة الأمنية التي يجب إتباعها لمحاربة ظاهرة الذئاب المستوحشة التي تقوم بعمليات إرهابية. و قد طرح المحللون الفرنسيون عدة تساؤلات حول هذا الموضوع .. ما الفائدة من جمع معلومات استخباراتية وتكوين ملفات شاملة  حول أشخاص متهمين بإقامة علاقات مع قنوات جهادية تنشط في الشرق ومنطقة الساحل  الأفريقي دون التوصل من منعهم من القيام بعمليات إرهابية؟
 
لقد فرضت هذه المعطيات الجديدة ضرورة تغير طريقة حماية التراب الأوروبي من هجمات إرهابية  محتملة ..و قد أثار مسؤول بلجيكي الانتباه عندما دعا إلى تكوين بنك معلومات أمنية مشتركة بين مختلف الأجهزة الأمنية الأوروبية لرفع مستوى أدائها ...وقد فوجئ المراقبون بهذا الطلب من زاوية أن الاعتقاد السائد يقول إن خطوة التعاون الأمني قد تحققت بعد الاعتداءات الإرهابية التي ضربت فرنسا في شهر يناير الماضي وكادت أن تهز بلجيكا ..لكن يبدو أن هناك هوة شاسعة بين الإعلان السياسية النوايا وبين التطبيق الفعلي و حقيقة الأمور.
 
في غضون ما اسماه البعض بعدم قدرة أجهزة الأمن على محاربة ظاهرة العناصر الجهادية التي تنشط بين بالبلدان الأوروبية ارتفعت أصوات في المشهد السياسي الفرنسي تقترح حلولا جذرية لهذا الخطر الأمني  مثل مارين لوبين زعيمة حزب "الجبهة الوطنية" المتطرف التي طالبت بإبعاد و طرد كل العناصر التي تبث أنها تنشط في فلك الجهاديين وموضوعة في تنصيف آس Sأي تشكل خطرا مباشرا على امن الدولة ...
 
أما اريك سيوتي Eric Ciotti المتخصص في قضايا الأمن  في حزب "الجمهوريون" المعارض فقد اقترح إنشاء مراكز الاعتقال الإداري التي  يقترح أن تستقبل  كل من اتهم بأنشطة جهادية أو من المرجح أن يشكل خطرا على الجمهورية وقيمها.
 
حادثة أيوب الخزاني الإرهابية التي كان القطار السريع الرابط بين أمستردام و باريس  تشكل منعطفا هاما في المقاربة الأمنية لمعالجة الخطر الإرهابي الذي يلقي بظلاله القاتمة على المجتمعات الأوروبية. 
 
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.