خبر وتحليل

هولاند يواجه تحدي الانتخابات التمهيدية

سمعي
فرانسوا هولاند ( رويترز 10-01-2016)

في بداية سنة الحسم للانتخابات الرئاسية الفرنسية فاجأت صحيفة "ليبراسيون" اليسارية الرأي العام الفرنسي بنشرها نصا لدعوة وقعتها شخصيات يسارية تطالب الرئيس فرانسوا هولاند بتنظيم انتخابات تمهيدية لاختيار مرشح اليسار في الاستحقاق الرئاسي المقبل.

إعلان

المفاجأة منبعها أن القناعة كانت راسخة لدى الأوساط السياسية الفرنسية أن الرئيس هولاند مرشح طبيعي لولاية ثانية وانه ليس بحاجة للمرور عبر امتحان انتخابات داخلية لليسار وانه بحكم ما يعتبره انجازا  في أدبيات اليسار الحاكم  استطاع الرئيس الحالي أن يحقق  إنجازات اقتصادية  وأمنية حالت دون انهيار المنظومة الفرنسية بكاملها على شاكلة الأزمة اليونانية أو المِحنة الاسبانية  ..
 
الموقعون على هذه الدعوة يعللون مبادرتهم أنها في نهاية المطاف ستصب في مصلحة الرئيس هولاند لأنها ستسمح له في إعادة تعبئة صفوفه اليسار وتجديد الثقة في قيادته في الوقت الذي تعيش فيه عائلة اليسار بقطبيها العمالي والبيئي  تناقضات وصراعات داخلية حول الخيارات التي يجب إتباعها لبلورة مشروع سياسي جديد ينافس اليمين التقليدي والمتطرف..  
 
بعض الخيارات التي اتبعها فرانسوا هولاند أدت إلى تشرذم في اليسار بين حركة الخضر الغاضبة من الأداء الحكومي و جبهة اليسار الممتعضة  من سياسيته الاقتصادية التي يجسدها رجل كامانلويل ماكرون خصوصا وان استطلاعات الرأي أظهرت أن غالبية الفرنسيين ترفض أن  يشارك كل من نيكولا ساركوزي وفرانسوا هولاند في السابق الرئاسي المقبل 
 
أما المعارضون لهذه الفكرة فيقرؤون في حيثياتها ضربة قاضية لمصداقية الرئيس هولاند وحصيلة ولايته الحالية  ...ويذكرون أن الرئيس السابق نيكولا ساركوزي لم يرغم على اجتياز امتحان الانتخابات التمهيدية في نهاية ولاياته الأولى واختياره من طرف حزبه آنذاك الاتحاد من اجل حركة شعبية كمرشح للرئاسيات الماضية ...و حتى الساعة لم يصدر أي تعليق من طرف قصر الاليزيه أو الأوساط المحيطة به للتعليق على هذه الدعوة لكن هناك إجماع لدى المحللين السياسيين أن هذه الخطوة قد تعقد حسابات الرئيس هولاند و إستراتيجيته في محاولة نزع ثقة الفرنسيين..
 
ففرنسوا هولاند يجد نفسه أمام مأزق حقيقي ..إما أن يقبل مبدأ الانتخابات التمهيدية ويخاطر بان لا يختاره ما يسمى إعلاميا "بشعب اليسار" المتذمر أصلا من سياسية الاقتصادية وخياراته الاجتماعية وإما أن يرفض هذا الامتحان ويظهر في صورة الخائف من الرجوع إلى القاعدة الشعبية التي تعتبر مصدر الشرعية الانتخابية ..
 
فكرة تنظيم انتخابات تمهيدية ستلقي بظلالهما على الأشهر التي تفصلنا عن الرئاسيات و ستلعب دور العامل الضاغط عَلى الأجندة السياسية التي سينجزها الرئيس هولاند للم شمل اليسار ولإقناعه أن قادر على الفوز بولاية ثانية أمام يمين تقليدي يريد العودة إلى الحكم ويمين متطرف يسعى إلى خلق الإنجاز التاريخي عبر إيصال مارين لوبان إلى قصر الاليزيه.     
 
 
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن