تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

اللاجئون بيادق الشطرنج التركي - الاوروبي – الروسي

سمعي
لاجئون عالقون على الحدود اليونانية ـ المقدونية (أ ف ب 11/03/2016)
إعداد : خطار ابو دياب

بانتظار نتائج عملية سياسية صعبة المنال واستقرار لا يلوح في الافق، يستمر اغتيال الانسانية وتستمر التغريبة السورية، وتتفاقم أزمة اللاجئين.

إعلان

مع صورة الطفل ايلان التي هزت العالم ومناظر العالقين على جوانب الحدود أو الذين تبتلعهم البحار ، لا تقتصر المأساة على البعد الانساني وغدا اللاجئون السوريون ادوات معارك لعبة الامم عبر الاتهامات بين الاطراف المعنية محليا واقليميا او عبر مناورات الاستخدام السياسي .

اللافت ان بعض الصحف البريطانية ركزت على ان اللاجئين أصبحوا سلاح روسيا المفضل في سوريا، وعلى سعي موسكو لإسقاط المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، من خلال حرب معلومات هدفها إثارة غضب الألمان من اللاجئين، والسبب ان ميركل تعد من أكثر الداعمين للعقوبات على نظام الرئيس، فلاديمير بوتين بخصوص أوكرانيا. وفي سياق مماثل ، اتهم قائد قوات الحلف الأطلسي في أوروبا، الجنرال فيليب بريدلوف، موسكو بمساعدة رئيس النظام السوري بشار الأسد في تحويل أزمة اللاجئين إلى "سلاح" ضد الغرب من خلال زعزعة استقرار أوروبا .

على صعيد أهم، يحتدم الجدل بين تركيال والاتحاد الاوروبي ، وبين الدول الاوروبية نفسها بعد اتفاق
مبدئي بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة لمنع تدفق المهاجرين إلى أوروبا ، مقابل تحقيق مكاسب سياسية واقتصادية لتركيا مما اثار انتقادات واسعة تجاه فشل المؤسسات الاوروبية ، واخد البعض على بروكسيل مساومتها انقرة التي يعتبرون انها تستغل على نحو فاضح معاناة اللاجئين السوريين.

تركيا تقول انها دفعت حتى الآن مليارات الدولارات في استقبال اللاجئين وانها لن تكون شرطي لآوروبا، وبعد موجات العام 2015 اصبحت الازمة السورية ازمة اوروبية ايضا ، وسقطت منظومة القيم على المحك وساد عدم التضامن بين الاوروبيين ومع صعود الخطاب الشعبوي اصبحت الفكرة الاوروبية مهددة وكذلك مؤسسات العمل الاوروبي المشترك .

تفاوض حكومة أردوغان من موقع قوي. تلوح للأوروبيين بـ"اغراقهم" باللاجئين، تطلب مليارات اضافية واعفاء الاتراك من تأشيرة شينغن وتقبل اسلوب تدوير اللاجئين عبر عودة بعض المبعدين السوريين مقابل ارسال بدائل عنهم مما يناقض قوانين اللجوء . سيستمر الجدل ولن تحسمه ربما القمة الاوروبية القريبة لان اللاجئين اصبحوا حجارة على رقعة الشطرنج الدولي.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.