تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

هل يدخل البابا في اللعبة السياسية الفرنسية؟

سمعي
البابا فرانسيس مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند (أ ف ب 17-08-2016)

لقاء لافت جمع الأربعاء 17 أغسطس 2016 فرانسوا بفرانسوا. فرنسوا هولاند الرئيس الفرنسي الاشتراكي وفرانسيس بابا الفاتيكان. لقاء هو الثاني بين الرجلين منذ وصول هولاند إلى الحكم في فرنسا والذي وصف فرانسيس في عام 2014 بأنه " بابا مفيد".

إعلان

ولأنه لا شيء سيرشح عن اللقاء، فإن كل التخمينات ممكنة وجائزة. إلا أنه من المهم التأكيد على أن بين الرجلين نقاط تفاهم ونقاط اختلاف.
 
وقد تعززت نقاط التفاهم بينهما منذ أن أقدم إرهابيان ينتميان إلى تنظيم الدولة الإسلامية،"داعش"، على ذبح الكاهن الفرنسي جاك هامل في كنيسة سانت إتيان دو روفراي بالقرب من مدينة روان.
 
حينها اعتبر الرئيس الفرنسي الاشتراكي أن الاعتداء على كاهن هو اعتداء على فرنسا برمتها، واتصل بالبابا ليشدد له على عزمه حماية الكنائس.
 
موقفان -علاوة على حضور هولاند قداسا تكريما للكاهن الضحية- أضيفا إلى المواقف التي تجمع بين الرجلين والتي تناولاها بالتأكيد، من أبرزها أن الرئيس الفرنسي الاشتراكي والبابا الأرجنتيني يلتقيان عموما في توجهاتهما الاجتماعية، كل من منطلقه.
 
كما أن لديهما مواقف مشتركة إزاء السلام والعدالة والحوار بين الأديان وأهدافها، وكذلك مواقف موحدة حول الإرهاب ومكافحته وحول المشاكل البيئية وأزمة الهجرة والمهجرين. بالإضافة إلى انشغال الرجلين بمعاناة مسيحيي الشرق ولا سيما في العراق وسوريا وبأوضاعهم في منطقة تعصف بها الحروب والأزمات.
 
إلا أن كثيرا من المسائل الأخلاقية تظل محل خلاف وتباعد بينهما، وفي طليعتها تبعات قانون الوزيرة الفرنسية توبيرا عام 2013 الذي شرع زواج وتبني مثليي الجنس والذي رفضته الكنيسة الكاثوليكية، ورفض الكرسي الرسولي الموافقة في عام 2015 على سفير مثليي الجنس اقترحته باريس، ومناهضة الكنيسة الكاثوليكية لما تسميه الانحرافات التي تفرزها المجتمعات الحديثة والملحدة.
 
وفي ثنايا هذه المسائل المهمة ومنعطفاتها، هناك مكان كبير يحتله الصوت الانتخابي الكاثوليكي وفرنسا مقبلة على انتخابات رئاسية لا ريب في أنها تهم الرئيس هولاند، صوت انتخابي بدأ يغازله اليمينيان نيكولا ساركوزي وآلان جوبيه اللذان حضرا كل من جانبه قداسا يوم الاثنين الماضي بمناسبة عيد انتقال مريم العذراء.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن