تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

الانتخابات الرئاسية الفرنسية بين الغموض والمفاجآت

سمعي
المرشحون للانتخابات الرئاسية الفرنسية 2017 ( رويترز)

بدأ العد العكسي قبل تسعة أسابيع من الدور الأول للانتخابات الرئاسية الفرنسية وسط بروز فضائح وغرائب تذكرنا بتلك التي سادت المشهد الانتخابي الأمريكي.

إعلان

لكن ضحالة البرامج وتداعيات الثورة الرقمية وعدم وجود شخصيات قوية أو لامعة، يزيد من الغموض في توقع النتائج مع عدم استبعاد اختراق شعبوي في زمن يغلب فيه خطاب القطيعة وتبتعد فيه الديمقراطيات الغربية عن تمسكها بمنظومة قيمها التقليدية.

قبل شبهة الفساد التي طالته بسبب وظائف وهمية مفترضة لزوجته وعائلته، كان مرشح اليمين التقليدي فرنسوا فيون يحلق في استطلاعات الرأي ويبدو بمثابة المرشح الأوفر حظاً للوصول إلى "جنة" الإليزيه.

لكن مرافعته للدفاع عن نفسه لم تقنع على ما يبدو غالبية الفرنسيين وحيزاً من أنصاره الذي يمكن أن يتحول نحو مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان (لأنها تشدد على الأولوية الوطنية ومعركة الهوية ضد إيديولوجيا اليسار والليبرالية الشمولية).

وأمام سيناريو تراجع فيون يبرز سيناريو صعود المرشح المستقل والمغمور وزير الاقتصاد السابق إيمانويل ماكرون الذي أربك المشهد عبر خرق الثنائيات التقليدية وتسبب بخلط الأوراق خاصة ً عند اليسار الحكومي واليسار المتشدد المشتت بين بونوا هامون نجم الحزب الاشتراكي (الفائز في الانتخابات التمهيدية والممثل للجناح اليساري في الحزب) والذي أخذ يتجاوز لوك ميلونشون الخطيب المفوه والطامح لتغيير جذري.

يبدو أن سيناريو 2002 يمكن أن يتكرر هذه المرة مع احتمال وصول لوبان الى الدور الثاني إما بمواجهة ماكرون أو فيون وربما هامون. وفي كل السيناريوهات تبدو حظوظ لوبان غير كبيرة لأن ما يسمى " الجبهة الجمهورية" ستتشكل لمنعها من المرور كما جرى مع أبيها بالرغم من أن الفارق لن يكون كبيراً كما حصل عند فوز جاك شيراك، بل ربما ستكون المعركة جدية مع تغير موازين القوى.

في حال حصول اختراق شعبوي وانحياز يميني لصالح مارين لوبان، سنكون أمام زلزال سياسي في فرنسا بعد هزة البريكست وإعصار ترامب، وسيكون عندها الاتحاد الأوروبي في خطر، خاصة في حال تأثر هولندا وألمانيا لاحقاً بنتيجة الانتخابات الفرنسية. وعلى صعيد قضايا الشرق الأوسط والعالم العربي، سيكون هناك انقلاب جذري في السياسة الخارجية الفرنسية.

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن