تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

ماكرون يصمد أمام هجمات لوبان

سمعي
إيمانويل ماكرون ومارين لوبن قبل بدء المناظرة التلفزيونية 03-05-2017 (رويترز)

أجمع المراقبون على اعتبار أن زعيم الوسط المرشح ايمانويل ماكرون خرج منتصرا من المناظرة التلفزيونية التي جمعته مع مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان. وأكدت ذلك دراسة رأي أجريت في نهاية هذه المواجهة بينت أن 63 بالمئة من المشاهدين وجدوا مواقف وآراء إيمانويل ماكرون أكثر إقناعا، فيما اكتفت مارين لوبان بالحصول على 34 بالمئة من ثقة المشاهدين. جاءت هذه النسبة لتعكس موازين القوى بين المرشحَين التي تؤكدها باستمرار معاهد استطلاعات الرأي مع اقتراب ساعة الحسم.

إعلان

جاءت نتيجة هذه المناظرة مفاجأة لبعض المراقبين كونهم كانوا يتوقعون أن تنجز مارين لوبان العارفة بخبايا المواجهات التلفزيونية والمتمرسة على سياسية الهجوم القاتلة لمنافسيها اختراقا يطيح بمنافسها إيمانويل ماكرون الحديث العهد في عالم السياسة والعديم الخبرة في المنازلات التلفزيونية المصيرية. لكن عكس التوقعات، خسرت مارين لوبان معركتها السياسية أمام ماكرون على مختلف المستويات.

على المستوى الاقتصادي، ظهرت مارين لوبان غير قادرة على ضبط ملفاتها بالمقارنة مع المعرفة التقنية والمهارة الرفيعة المستوى التي أظهرها إيمانويل ماكرون...ما أعطى انطباعا عن مرشحة اليمين المتطرف أنها غير مؤهلة للخوض في غمار قضايا مصيرية بالنسبة للفرنسيين.

وتجسدت هذه الوضعية الغامضة أيضا في النقاش حول خروج فرنسا من الاتحاد الأوروبي والتخلي عن العملة الأوروبية الموحدة اليورو والعودة الى العملة الوطنية. إيمانويل ماكرون وضع غريمته مارين لوبان في وضع حرج عندما حاول أن يعرف منها تفاصيل هذه الخطوة الأساسية التي جعل منها اليمين المتطرف عموده الفقري. وظهرت للملأ عيوب وهفوات مارين لوبان عندما لم تستطع التحدث عن أجندة واضحة حول كيفية تطبيق هذا المنعطف التاريخي الذي يشكل تخلي فرنسا عن محيطها الأوروبي الطبيعي.

طوال المناظرة حاولت مارين لوبان أن توجه ضربات موجعة لإمانويل ماكرون باعتباره الوريث الشرعي للرئيس فرنسوا هولاند والمسؤول الأساسي عن حصيلته الكارثية التي منعته من التقدم الى ولاية ثانية. وحاولت أيضا أن تفضح الدعم الذي يحظى به ماكرون من طرف بعض الجمعيات الإسلامية الفرنسية مثل اتحاد المنظمات الإسلامية المحسوب على نظام الإخوان المسلمين. لكن أجوبة ماكرون كانت دائماً تبعد هذه التهم وتفرغها من مضمونها.

وعلى خلفية توتر حاد بين الشخصيتين التي يفرضها منطق المواجهة الحساسة والعنيفة بينهما، تواجه المرشحان أيضا على مستوى التاريخ والذاكرة. ففي الوقت الذي عابت فيه مارين لوبين على إيمانويل ماكرون تصريحاته في الجزائر التي يقول فيها إن الاستعمار الفرنسي ارتكب جرائم ضد الانسانية، رد عليها ماكرون بتذكيرها بالموقف الذي عبَرت عنه تجاه العملية البوليسية العملاقة التي قامت بها فرنسا تجاه اليهود في ما يُعرف بواقعة "الفيلودروم ديفير" ونفت مسؤولية الدولة الفرنسية في الحادثة المروعة.

 

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.