خبر وتحليل

"الدونالد" ترامب والزعامة العالمية

سمعي
رويترز

وصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الرياض في أول محطة له في جولته الخارجية الأولى. ويندرج اختيار إسرائيل والفاتيكان للمحطتين التاليتين في سياق إبراز حرص واشنطن على بحث شؤون العالم مع قيادات من الأديان التوحيدية الثلاثة أي في المملكة العربية السعودية بلاد نشأة الإسلام وفي إسرائيل بصفتها الوطن القومي لليهود وفي حاضرة الفاتيكان مقر رأس الكنيسة الكاثوليكية.

إعلان

"الدونالد" ترامب الذي ينظر إلى نفسه بأنه زعيم استثنائي يريد أن ينسى الأمريكي العادي مصاعب المئة اليوم الأولى وكل ما هو متصل بالشكوك حول صلة بعض فريقه مع روسيا، ويطمح ترامب إلى إعطاء صورة أخرى عنه يدشن ترامب سياسته العالمية انطلاقاً من الرياض وتعود واشنطن إلى تحالفاتها التقليدية وترتيب أوراقها في إقليم ملتهب.

وفي نفس الوقت توالى الإعلان عن عقد الصفقات وأرقامها الكبيرة المعبرة عن تجديد الشراكة الأمريكية – السعودية التي تربو إلى العام 1945 إثر اتفاق بين الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت ومؤسس المملكة عبد العزيز بن سعود.

وبالطبع يتناسب ذلك مع وعود ترامب الانتخابية. بالنسبة للبعض يتم استبدال معادلة "الأمن مقابل النفط" بمعادلة "الحماية مقابل البترودولار". لكن بالرغم من اعتماد واشنطن المتزايد على النفط والغاز الصخري والاستغناء تقريباً عن حاجتها الذاتية للنفط الآتي من الخليج، بدا أن دور الرياض لا يمكن الالتفاف عليه بالنسبة لسعر برميل النفط والتحكم في السوق نظراً للموقع القيادي في منظمة أوبك وصلتها المستجدة مع روسيا في هذا الإطار.

ولهذه الأسباب الاقتصادية والإستراتيجية يفتتح ترامب مرحلة جديدة يأمل من خلالها صوغ مشهد جديد في الشرق الأوسط والخليج من خلال تفعيل الحرب ضد الإرهاب وكسبها عسكرياً من خلال دور أكثر فعالية للدول الإسلامية، وعبر احتواء إيران ووقف تمددها الإقليمي في موازاة السعي للتهدئة على صعيد الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني ولا يرجح حصول اختراقات كبيرة على المدى القصير. إن بالنسبة لموضوع نقل السفارة الأمريكية إلى القدس أو لمشروع السلام.

عبر الحفاوة الكبيرة التي لاقاها في الرياض والقمم الثلاث ومجيء العدد الكبير من قادة البلدان العربية والإسلامية للقائه، يسجل دونالد ترامب أنه الرجل القوي وأن بلاده تبقى القوة العظيمة حتى إشعار آخر.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن