تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

حسن روحاني ليس بني صدر

سمعي
أرشيف/ الرئيس الإيراني حسن روحاني

تضع طهران مكاسبها الخارجية في ميزان القوى الإقليمي، لكن ذلك لا يجعلها بمأمن من الحريق الإقليمي. وتزداد التحديات أمام الرئيس الإيراني حسن روحاني بعد إعادة انتخابه ليس بسبب الاستحقاقات الخارجية ووصول إدارة دونالد ترامب فحسب، بل بسبب تفاقم الانقسام الداخلي إثر الانتخابات الرئاسيةالأخيرة، وعدم التناغم مع المرشد الأعلى علي خامنئي.

إعلان

أتى فوز الرئيس حسن روحاني بفارق سبعة ملايين صوت على منافسه إبراهيم رئيسي المرشح شبه الرسمي للمرشد الأعلى علي خامنئي، ليشكل سابقة في تاريخ "الجمهورية الإسلامية الإيرانية" ويمثل تهديداً لموقف وموقع "الولي الفقيه" وأسس المنظومة القائمة منذ 1979.

إزاء هذا التقدم في موقع الرئاسة الإيرانية المتمتعة بالشرعية الشعبية، لم يكلف خامنئي نفسه حتى الآن تقديم التهاني لروحاني وترتسم ملامح تكرار سيناريوهات سلبية حصلت مع رؤساء سابقين.

تأخذ هذه التطورات كامل أبعادها لأن الانتخابات الأخيرة كانت الاختبار المهم على طريق خلافة خامنئي، ليس فقط بسبب عاملي المرض والسن، لكن بسبب مخاطر الاستقطاب الداخلي الحاد ووجود تهديدات داخلية وخارجية جدية.
وهذا الكسب المرحلي للشرعية الشعبية على حساب شرعية "ولاية الفقيه" أخذ يحدث شرخاً عميقاً ضمن الطبقة السياسية والمجتمع مع بلورة ثنائية خامنئي – روحاني. يدور الجدل بين تيار روحاني "جبهة الأمل" (مدعوماً بزعيم الإصلاحيين الرئيس الأسبق محمد خاتمي وأسرة الخميني وأنصار هاشمي رفسنجاني) والقوى الأصولية المتشدّدة، حول المناهج التربوية والسلوك الاجتماعي والفساد والمسؤولية عن الإرهاب ويصل إلى حدود التدخل الخارجي حيث تصرف طهران في سوريا وحدها حوالي عشرة مليارات دولار سنوياً.

ومن الواضح أن هناك تعمد لإفشال روحاني وإحالته إلى أن يكون رئيساً رمزياً كما حصل مع خاتمي. لكن الأمور يمكن أن تذهب أبعد من ذلك مع تلويح خامنئي لروحاني بمصير مشابه لمصير سلفه أبو الحسن بني صدر المبعد من الرئاسة.

بيد أن قوة مرشد الجمهورية في 2017 ليست على الإطلاق على نفس مستوى شرعية وقوة الخميني في 1981 عندما أبعد بني صدر الذي كان له رأي آخر عن الحرب مع العراق. أما اليوم فإن روحاني فقد عززت انتخابات 2017 شرعيته وموقعه وميله إلى المواجهة. لذلك سيكون عسيراً على خامنئي تطبيق العزل، والأرجح أنه يريد احتواء صعود روحاني حتى لا يصبح الرقم الصعب في رسم مسار خلافة المرشد.
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.