تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

ماكرون في مواجهة امتحان الخطوة الناقصة

سمعي
الجمعية الوطنية الفرنسية ( برلمان)-(رويترز)

يعرف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن كل خطوة على طريق سنوات عهده الخمس مليئة بالمطبات والتحديات ويعرف أيضا أن فترة السماح التي يحظى بها أي رئيس في بداية عهده بدأت تتلاشى بفعل التقاء مصالح القوى السياسية والعمالية والاجتماعية على حرمانه من أي إنجازات ردا منها على تمكنه من إنهاء سيطرتها على الحياة العامة منذ قيام الجمهورية الخامسة مما أدى إلى انهيار هيكلياتها بفعل خساراتها المتكررة في الانتخابات الرئاسية والنيابية.

إعلان

كانت الجلسة الأولى الجمعية الوطنية أو البرلمان التحدي الفعلي الأول للعهد الجديد داخل مؤسسات الحكم.

أظهرت هذه الجلسة أن نواة المعارضة المكونة من اليمن واليسار التقليديين ومن اليسار واليمين المتشددين قادرة على إسماع صوتها وتسجيل موقف قوي داخل برلمان يحظى الرئيس فيه بغالبية مريحة جدا.

لم يرتدع رؤساء الكتل النيابية المعارضة من وصف العهد بكل ما يحلى للمعارضة أن تقوله في خصمها في السلطة ولم يتوانى نواب المعارضة عن التشكيك بنتيجة انتخابات اللجان ونواب رئيس المجلس الذي اضطر للأخذ بالاعتبار مطالب معارضيه.

قبل جلسة المجلس النيابي انهالت الانتقادات على خطوة الرئيس ماكرون لجمع مجلس النواب والشيوخ في قصر فرساي يوم الاثنين لإلقاء خطاب شبعته المعارضة بخطاب "وضع الاتحاد" الذي يلقيه سنويا الرئيس الأميركي أمام الكونغرس.

ذهب الانتقاد بالرئيس السابق لرئيس المجلس النيابي/ اليميني برنار اكواييه إلى القول إن ماكرون يبتعد شيئا فشيئا عن القواعد السليمة لعمل مؤسسات الجمهورية.
لم يقتصر الانتقاد على المعارضة فبعض شركاء حزب الرئيس أعلنوا عن تغيبهم عن اجتماع فرساي ونواب من الحزب الاشتراكي رءوا في هذه الخطوة عودة إلى إرساء السلطة الفردية التي يمثلها قصر الملوك الفرنسيين في فرساي.

قد تشكل هذه المواقف سدا في وجه تسوماني ظاهرة ماكرون التي اجتاحت الانتخابات الرئاسية والنيابية وقد تكون الوقائع طمأنت الخائفين على الممارسة الديموقراطية وهيمنة الحزب الواحد ولكن متاعب العهد الجديد لن تقتصر على خصومه السياسيين فأمامه تحديات أخرى بعد العطل الصيفية مع الشارع الشعبي والعمالي هذه المرة واي خطوة ناقصة تشكل سقطة على طريق إفشال العهد.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن