تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

كاتالونيا تتحدى نموذج الدولة الوطنية

سمعي
(أ ف ب/أرشيف)

يبدو الحوار مستحيلاً بين مدريد وبرشلونة بعد الاستفتاء على استقلال كاتالونيا، ويبرز تحدي الهويات والنزعات القومية داخل دول متعثرة أو غير قادرة على إعلاء شأن المواطنة أو تنظيم التعددية. في هذه الحقبة المتسمة بتصدع العولمة والتحولات الجيوسياسية في أكثر من مكان، لم يعد نموذج الدولة الوطنية الكلاسيكي صالحاً لكل زمان ومكان، كذلك لا يمكن تطبيق حق تقرير المصير عملياً أو تلقائياً لكل من يطالب به، خاصة إذا كانت مقومات تأسيس الدولة غير متوفرة. وتفرض هذه الإشكاليات تفكيراً جديداً ونمطاً مرناً للعيش المشترك بين المكونات في أنظمة فيديرالية أو كونفيديرالية، أو القبول بنشأة دول جديدة والتعايش معها. نلاحظ في الحالة الكاتالونية يقظة الاتجاه القومي ومصاعب الدولة المركزية وطرق المعالجة الملتوية أو الاستفزازية من هذا الجانب أو ذاك وذلك منذ 2006، ناهيك عن انعكاسات توزيع الثروة وتقاسم الموارد. أما الجوار المستقر لإقليم كاتالونيا في جنوب غرب أوروبا، لم ينبه الاتحاد للاوروبي لصعود الظاهرة الانفصالية وتعامى عن معالجتها وعن مخاطر امتداد العدوى إلى دول أخرى في ايطاليا وبلجيكا وفرنسا وغيرها.

إعلان

سيتعمق المأزق مع انقطاع خيط الوصل بين مدريد وبرشلونة، مع رفض أسبانيا لأي وساطة وتقاعس الاتحاد الأوروبي. أما الصور النمطية والتبسيطية فلن تقدم الحلول ومنها وصف نزعة الاستقلال عند كاتالونيا بأنها انتفاضة الأغنياء الذين يرفضون تمويل الأقاليم الفقيرة في المملكة الأسبانية. إن إصرار رئيس إقليم كاتالونيا كارلس بوجيمون على إن الإقليم أصبح من حقه الآن الحصول على "دولة مستقلة" يقابله تصميم رئيس وزراء اسبانيا ماريو راخوي على منع إعلان الاستقلال مما سيترك تداعيات على الأمن والتماسك داخل كاتالونيا أو بين مدريد وهذا الإقليم. ويمكن لراخوي أن يدفع الثمن لأن الأكثرية التي تدعمه نسبية وهشة وديمومتها مرتبطة بكيفية معالجة المعضلة الكاتالونية.

يصر رئيس إقليم كاتالونيا على أن معركته هي ضد الاستعمار الاسباني. لكن ليس في الأزمة ما يشبه النزع التقليدي للاستعمار وليس فيها  مجرد نقض لفكرة قومية أخرى وهيمنتها. وفي الغالب تعبر النزعة الاستقلالية في برشلونة عن تآكل في أنموذج الدولة القومية المركزية في مرحلة العولمة غير الإنسانية، واستساغة الشعوب أكثر فأكثر لنماذج حكم محلي أكثر التصاقاً بقضاياها وطموحاتها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.