تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

العبر من محاكمة عبد القادر مراح

سمعي
عبد القادر مراح خلال محاكمته ( رسم أ ف ب )

استحوذت محاكمة عبد القادر مراح الأخ الأكبر لمحمد مراح الذي كان ارتكب اعتداءات إرهابية في مدينة تولوز عام ألفين واثنا عشر راح ضحيتها سبعة أشخاص من بينهم جندي فرنسي مسلم وأطفال فرنسيين يهود على اهتمام الرأي العام الفرنسي لما تحمله من عبر تعكس تفاعل المجتمع الفرنسي مع تداعيات الاعتداءات الإرهابية. وبما أن المتهم غاب عن هذه المحاكمة بسبب مقتله تم التركيز على بيئته العائلية والمساعدات التي يمكن أن يكون تلقاها من طرف شقيقه الأكبر عبد القادر مزاح.

إعلان

كان الفرنسيون ينتظرون هذه المحاكمة بفضول كبير لكونها المناسبة القضائية والإعلامية الأولى لمحاكمة ظاهرة الإرهاب بشكلها المعاصر...هذا الإرهاب الذي ضرب فرنسا منذ عام ألفين واثنا عشر وأسس لمرحلة عصيبة عاشها المجتمع الفرنسي وهو يعيش تحت وطأة ضربات إرهابية موجعة بدأ بالاعتداء على شارلي ايبدو مرورا باعتداء الباتاكلان وملعب سان دوني إلى هذه الاعتداءات الأخيرة التي استهدفت جنود ورجال شرطة ورجال دين. وكان ينتظر من هذه المحاكمة آن تلقي الضوء على الآليات الخفية التي أدت إلى تطرف بعض الشباب وانخراطهم في هذا المشروع الإرهابي التخريبي العنيف.

وخلال أسابيع طويلة تابع الرأي العام الفرنسي مجريات هذه المحاكمة واكتشف أن ثقافة التطرف هي وليدة بيئة عائلية واجتماعية منهارة تشجع الحقد والعنف والفهم الخاطئ لبعض القيم. كانت مناسبة للإعلام الفرنسي لكي يثير عدة إشكاليات حول ظاهرة التطرف والإرهاب الأعمى عن طريق شخصية عبد القادر مراح المعقدة. وبحضور اسر الضحايا تمت المحاكمة والمرافعات والنطق بالحكم. هذا الحكم الذي تسبب في ردود قوية لدى المشهد السياسي والإعلامي الفرنسي. والسبب يكمن في أن دفاع عبد القادر مراح كان يقوم بكل المناورات لأبعاد تهمة التورط المباشر عملية القتل واكتفى القضاء بتوجيه التهمة له وإدانته بالتخطيط لمؤامرة إرهابية ومن ثم هذا الحكم بعشرين سنة سجن نافدة.

دفاع عبد القادر مراح يعتبر هذا الحكم بمثابة نجاح لاستراتيجيته لأنه استطاع أن يجنبه تهمة التورط المباشر في عمليات القتل وبذلك يكون عبد القادر مراح قد أفلت من عقوبة السجن المؤبد وأكتفت العدالة بتوجيه له تهمة نسبيا أخف وهي الانتماء لمجموعة إجرامية تابعة للقاعدة. وقد ندد دفاع اسر الضحايا بحيثيات هذا الحكم لأنه لا يأخذ بعين الاعتبار خطورة البعد الإرهابي الذي جسدته مواقف وتصرفات عبد القادر مراح. وفور الإعلان عن طبيعة هذا الحكم ارتفعت أصوات توجه انتقادات مبطنه للمقاربة القضائية التي عالجت هذه المحاكمة في حين رأى فيه دفاع عبد القادر مراح ما أسماه بفشل استراتيجية صناعة متهم لإرهاب حقيقي وهو في حد ذاته انتصار لمبادئ العدالة أين مبدأ الشك يخدم مصالح المتهم.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن