تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

الانقلاب الدائم في صنعاء

سمعي
(رويترز/أرشيف) صورة لمظاهرة في اليمن
إعداد : خطار ابو دياب

في كتابه الشهير " ملوك العرب" قال امين الريحاني: " صنعاء مدينة عربية صافية روحاً وشكلاً ( ... ) هي في مقامها الطبيعي عجيبة فريدة ، فيها الهواء أعذب من الماء والماء اصفي من السماء والسماء اجمل من حلم الشعراء". لكن الصورة الوردية عن " اليمن السعيد" لا تتطابق مع واقع مؤلم من الانقسامات القبلية والسياسية والمناطقية ومسلسل الحروب. بيد أن اليمن يتمتع بموقع جغرافي مميز ا جنوب غرب شبه الجزيرة العربية وله ساحل جنوبي على بحر العرب وساحل غربي على البحر الأحمر. وفيه مضيق باب المندب من ابرز عقد الملاحة في العالم.

إعلان

شكل سقوط صنعاء في سبتمبر 2014، بيد تحالف  الحوثي - علي عبد الله صالح وتمدد هذه القوى نحو الجنوب، إسقاطا للشرعية في اليمن كما  سلط الضوء على التدهور الاستراتيجي الذي يمس الأمن العربي لأن اليمن دولة مطلة على البحر الأحمر بمساحة 442 كيلومتراً أي بنسبة 8.8% من إجمالي سواحل هذا البحر، وكذلك نظراً لوجود مضيق  باب المندب عند مدخله الجنوبي، ولأن إيران  الممسكة بمضيق هرمز، أخذت تطمح أن تضيف إلى سجل مكاسبها الإقليمية إمكانية التحكم بالمنصة اليمنية (من جهة البحر الأحمر وباب المندب ومرتفعات صعدة) وتكريس ما أسماه البعض في طهران "النصر في العواصم الأربع" و لكي تصبح إيران اللاعب الإقليمي الذي يستكمل مخطط تمدده من العراق إلى البحر الأبيض المتوسط، إضافة إلى التمركز في بعض الجزر الاريترية والصلات الأمنية مع إثيوبيا.

وأتت التطورات الأخيرة بعد وصول الصواريخ الباليستية الحوثية إلى الرياض ومدن سعودية أخرى، لتفتح دورة تصعيد في صراع له ثمنه الإنساني الكبير في أحد البلدان الأكثر فقراً في العالم. وبات من الواضح أن حرب الاستنزاف اليمنية مرشحة للاستمرار وعدم الحسم مثلها مثل الكثير من الحروب غير المتكافئة والهجينة.

في خضم هذا المأزق نشب الخلاف ضمن تحالف الرئيس السابق علي عبد الله صالح وجماعة الحوثيين المسماة أنصار الله، ويبدو أن انقلاب موازين القوى من خلال مواجهات 2 كانون الأول/ديسمبر يمثل مدخلاً للعود إلى ما قبل سبتمبر 2014. تفاءل البعض بانتفاضة من اجل عروبة صنعاء وضرب النفوذ الإيراني. لكن من المبكر إصدار أحكام حاسمة على ضوء استمرار المعارك في بلد تشبه اللعبة السياسية فيه الرقص مع الثعابين على حد قول علي عبد الله صالح بالذات لا غيره.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.