تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

إيمانويل ماكرون يختبر امتحان العنف الاجتماعي

سمعي
متظاهرون في باريس يوم عيد العمال 2018 (أ ف ب )
4 دقائق

شكلت الصور التي تناقلتها وكالات التلفزة العالمية وهي تظهر جماعات ملثمين يعيثون حريقا وفوضى في شوارع العاصمة باريس صدمة قوية للرأي العام الفرنسي الذي اكتشف بهذه المناسبة ظاهرة المجموعات الراديكالية التي تستغل الاحتجاجات الاجتماعية لارتكاب أفعالها العنيفة.

إعلان

وما زاد الطينة بلة ان هذه الاحداث الاليمة تزامنت مع احتفالات الطبقة العالمية بعيد العمال السنوي. وأيضاً مع موجة إضرابات صاخبة احتجاجا على الخيارات الاصلاحية التي يقترحها ايمانويل ماكرون على الفرنسيين.

الرئيس ماكرون الموجود حاليا في زيارة رسمية لاستراليا وجد نفسه في وضع محرج للتعليق على هذا الوضع الاجتماعي المتفجر من الخارج. فبعد أن عبر عن إرادة الدولة الحازمة لمحاربة هذه الظاهرة التي تهدد أمن المظاهرات ترك المعالجة السياسية لرئيس حكومته ادوار فليب ووزير  الداخلية جرار كولمب. وقد كانت لهذه الاوضاع الاستثنائية وقعا سياسيا على الخريطة الفرنسية إذ شكلت مناسبة لليمين المتطرف بزعامة مارين لوبين واليمين التقليدي بقيادة لوران فوكيي. و قداستغلت هذه القوى السياسية هذه الاوضاع لتوجيه انتقاذات لاذعة لإدارة الرئيس ماكرون محاولة إظهار نواقصه لدى مجال سيادي حيوي كالمجال الأمني.

وانطلاقا من التعليقات الاعلامية الفرنسية في اليوم الثاني لفاتح ماي بدى واضحا أن ولاية الرئيس ماكرون دخلت في مرحلتها الحساسة والخطيرة. فبعدما استطاع الرئيس الفرنسي أن يحقق انجازات سياسية عبر نجاحه في تمرير مشاريع إصلاحية والحفاظ على شعبية ومصداقية مرتفعة ها هو الان يواجه حقبة تتطلب من اتخاذ سياسية حازمة اتجاه مجموعات راديكالية اتخذت من العنف الاجتماعي سبيلا للتعبير تم تواجدها. فمن بين الانتقاذات آلتي وجهت إلى وزارة الداخلية أن تدخلها وطريقة إدارتها لهذه الأزمة لم تكن في مستوي التحدي الامني الذي شكلته. على خلفية هذه اللانتقاذات للحكومة شب جدل صاخب بين مختلف مكونات المشهد السياسي حول هوية هذه الجماعات الراديكالية المشاغبة ...هل تنتمي إلى اليسار الراديكالي ومن تم هذا الاتهام الموجه من طرف الجبهة الوطنية للحكومة بالتواطئ مع هذه الحركات العنيفة؟ آم هي تنتمي لفلك اليمين المتطرف ماقد يجعل من موقف مارين لوبين أكثر احراجا خصوصا وأنها تبذل مجهودات كبيرة للخروج من دائرة الشيطنة التي أحاطت بحزبها منذ ولادتها.

ستبقى احداث فاتح ماي الامنية كمنعطف هام في ولاية ايمانويل ماكرون...اللحظة آلتي واجهت فيها الحكومة أكبر تحد امني بعد ذلك الذي يخص محاربة الارهاب .... وجاءت المعالجة التي قدمتها الحكومة موضع انتقادات و تساؤلات قد تفرض على الرئيس ماكرون التفكير لدى طريقة أكثر فاعلية لمواجهة هذه الظاهرة خصوصا وان رئيس الحكومة ايدوار فليب تنبأ باستمرارية هده المواجهات العنيفة في الشارع السياسي الفرنسي لمجموعات راديكالية تريد ان تركب موجة الغضب المتواصل ضد المشاريع الاصلاحية للرئيس ماكرون.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.