تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

المساومة حول سوريا في قمة هلسنكي

سمعي
السوريون يسيرون إلى حافلة بعد عبورهم خط الهدنة من سوريا إلى مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل-رويترز

تراهن القيادة الروسية على بلورة تسوية مع الرئيس دونالد ترامب تكرس انجازاتها السورية. لكن المساومة المنتظرة حيال الدور الإيراني في سوريا تنطوي على عناصر غامضة مرتبطة باللعبة الكبرى في مجمل الإقليم وتجعل من الصعب الجزم حول مآلات "الحروب السورية".

إعلان

يسود الإرباك في مقاربة أحد أبرز محاور قمة هلسنكي أي هدف إدارة دونالد نرامب المتمثل باحتواء إيران انطلاقاً من ضرب النفوذ الإيراني وتحجيمه في سوريا. واللافت تصريح مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون موفد ترامب إلى موسكو تمهيداً للقمة عن عدم اعتبار الرئيس بشار الأسد مشكلة إستراتيجية، وما يكشفه عن مسعى لخلاصة دبلوماسية أولية للكارثة السورية من خلال بلورة الولايات المتحدة وروسيا وإسرائيل اتفاقاً يضمن للرئيس السوري بشار الأسد الاحتفاظ بالسلطة، مقابل تقديم روسيا تعهدات بخصوص إخراج قوات إيران ومحورها ليس فقط من الجنوب إنما من سوريا عموماً.

 

ويبدو أن المفاوضات المكثفة الدائرة خلف الكواليس بين واشنطن وموسكو تهدف إلى ضمان التوصل إلى اتفاق واحد هام على الأقل في قمة هلسنكي بخصوص الدور الإيراني في سوريا ، يتيح لترامب إظهاره كدليل على نجاح القمة، وكمبرر لاتخاذ الولايات المتحدة خطوات إضافية لتحسين العلاقات مع روسيا.لكن من المستبعد أن يمنح بوتين ترامب ذلك من دون ثمن لا يقتصر فقط على بقاء بشار الأسد على الأقل حتى نهاية ولايته الرئاسية في 2021، بل كذلك على مشاركة واشنطن وأوروبا في إعادة إعمار سوريا الخاضعة للنفوذ الروسي.

يستند كل هذا السيناريو على تسليم طهران بهذه الخلاصة والأمر مستبعد بنسبة كبيرة خاصة إذا أخذنا بعين الاعتبار عمق العلاقة والحلف بين منظومة الأسد وإيران، ومنسوب التغلغل الإيراني في مفاصل الحكم والقوات المسلحة والرديفة وكذلك على الصعيد الاقتصادي. وفي هذا السباق يمكن لطهران أن تناور بالقبول بالانكفاء والحفاظ على قدراتها لمفاجأة الآخرين لاحقاً ومع استحواذها على الغنيمة السورية لن تقبل بأن يتفاوض الجانب الروسي بالنيابة عنها أو على حسابها.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.