تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خبر وتحليل

حريق كاتدرائية نوتردام في باريس: فرصة لتعزيز التعايش بين المسلمين والمسيحيين

سمعي
رويترز

ذكر عدد من صناع القرارات السياسية في فرنسا ودول الاتحاد الأوروبي الأخرى أن حريق كاتدرائية نوتردام الباريسية كارثة تطال معلما مهما يرمز إلى الديانة المسيحية لاسيما في القارة الأوروبية. ولكن غالبية التعليقات الصادرة في العالم حول هذا الحريق توقف أصحابها كثيرا عند أبعاد تتجاوز بكثير الأبعاد الدينية.

إعلان

وفي هذا السياق يمكن إدراج كثير من ردود الفعل الصادرة عن شخصيات أو هيئات مهمة في العالمين العربي والإسلامي. فشيخ الأزهر الإمام أحمد الطيب- على سبيل المثال- قال إنه يشعر بالحزن لهذه الفاجعة. ووصف كاتدرائية نوتردام الباريسية بـ"التحفة المعمارية" وخلص إلى القول:" قلوبنا مع إخواننا في فرنسا".

ومن المواقف المندرجة في هذا السياق ذلك الذي صدر عن مجلس الديانة الإسلامية الفرنسي الذي دعا مسلمي فرنسا للتبرع بالمال للمساهمة في إعادة بناء الكاتدرائية. ويقول كثير من المحللين إن هذه الدعوة من شأنها في المستقبل المساهمة في تغيير الصورة النمطية المشوهة التي يحملها عموما الرأي العام في البلدان العربية والإسلامية عن الغرب من جهة وتلك التي يحملها الرأي العام في البلدان الغربية من جهة أخرى عن الإسلام والمسلمين.

وإقدام مسلمين فرنسيين أو غير فرنسيين على المساهمة في تمويل مشروع إعادة بناء ما أتت عليه النيران في كاتدرائية نوتردام الباريسية يُعَدُّ خطوة إيجابية لأنها بمثابة رد الجميل لفرنسا في مساعيها الرامية إلى الحفاظ على التراث الثقافي المهدد بالحروب والكوارث الطبيعية. ومن يطلع على قائمة معالم هذا التراث يجد فيها عدة معالم دينية إسلامية أو لديها علاقة بالحضارة العربية الإسلامية في إفريقيا والشرق الأوسط ومناطق أخرى.

وبالإمكان الانطلاق أيضا من حريق كاتدرائية نوتردام الباريسية   لفتح أفق أمام تعايش أفضل بين المؤمنين وغير المؤمنين لاسيما بعد أن شوهدت عينات كثيرة من الناس  في باريس وفي مدن بلدان عربية وإسلامية وغير عربية وإسلامية يتحدث أفرادها عن هذه الكاتدرائية كما لو كانت ملكا مشتركا يجب العمل على إعادة ترميمه لأنه جزء من التراث العالمي. وهذا ما جعل منظمة اليونسكو تدرجها فعلا  في قائمة التراث العالمي عام 1991 على غرار مواقع كثيرة أخرى منتشرة في قارات الكرة الأرضية الخمس وبحارها ومحيطاتها.

 

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن