تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ديجيتال

الأخبار الكاذبة الــFake News على المنصات الاجتماعية في العالم العربي

سمعي
نايلة الصليبي

تتطرق نايلة الصليبي في "ديجيتال" مونت كارلو الدولية، إلى مشكلة الأخبار الكاذبة الــFake News على المنصات الاجتماعية في العالم العربي مع داوود إبراهيم، أستاذ محاضر في مادة التواصل الاجتماعي ومدرب في مجال الصحافة الاستقصائية. نصائح من الـمهندسة هنـاء الرملــي، الخبيرة الاستشارية في مجال ثقافة استخدام الإنترنت المجتمعي لكيفية التحقق من صحة الصور قبل نشرها على هذه المنصات. و في إجابة عن أسئلة المستمعين تقترح نايلة الصليبي أدوات لـحماية الاتصال بالإنترنت مع تغيير الموقع الجغرافي من خلال الآيفون.

إعلان

أصبحت مواجهةالأخبار الكاذبة أو الـ Fake News الهّم الأول لمختلف المؤسسات الإعلامية في العالم،بعد الجدل والبلبلة التي أثارتها هذه الأخبار في سياق الانتخابات الرئاسية الأمريكية، حين أتهم حينذاك موقع "فيسبوك" والمنصات الاجتماعية ومحرك البحث "غوغل" بالمساهمة في نشر الأخبار الكاذبة، والأحداث الملفقة بهدف الربح المادي.

في محاولة لتدارك تلك المشكلة، بدأت كلٌ من شركتي "فيسبوك" و"غوغل" ببذل الجهود لمواجهة انتشار الأخبار الكاذبة ، بداية من خلال تحسين و تعديل خوارزميات منصاتهم كما أطلقوا في ديسمبر 2016 بالتعاون مع مجموعة من المؤسسات الإعلامية الأمريكية، و الألمانية و الفرنسية مبادرة لمواجهة انتشار الأخبار الكاذبة ضمن اطار مؤسسة CrossCheck /first Draft التابع Google News lab وبالتعاون مع معهد الأمريكي للتدريب الصحافيPoynter وشبكته الدولية FactChecking poynter، للمساعدة على منع نشر الأخبار الكاذبة.

كنت قد تطرقت فيديجيتال مع الصحافية أوكتافيا نصر حول دور الأخبار الكاذبة وتأثيرها في الانتخابات الرئاسية الأمريكية. ولكن ماذا عن العالم العربي، حيث الإعلام التقليدي بات اليوم يتصرف بشكل غير مسؤول تجاه الحقيقية كما يقول داوود إبراهيم، أستاذ محاضر في مادة التواصل الاجتماعي ومدرب في مجال الصحافة الاستقصائية. وهو ضيف "ملف ديجيتال" لنبدأ في هذه الحلقة حوارا حول مشكلة الأخبار الكاذبة في المنصات الاجتماعية وبالتحديد منصة "تويتر" في العالم العربي، وكيفية مواجهة هذه الأخبار الكاذبة وما هي أبرز أمثلة الأخبار الكاذبة التي شهدها الإعلام العربي.

للحديث صلة في حلقة مقبلة من ديجيتال لمتابعة موضوع "الأخبار الكاذبة ومسؤولية وسائل الإعلام لصدّ ومنع انتشار هذه الأخبار".

<span><span><span lang="AR-SA"><span>التحقق من صحة الصور قبل نشرها على المنصات الاجتماعية</span></span></span></span>

نعرف اليوم مدى أهمية الدور التي قامت بها المنصات الاجتماعية في الثورات والحروب وغيرها من الأزمات لتصبح الإعلام الرديف لنقل الصور والمعلومات. وأيضا شاهدنا استخدام المنصات الاجتماعية لبث المعلومات المغلوطة والأخبار الكاذبة ونشر صور مفبركة أو صور قديمة للتضليل، وغالبا ما يقع المستخدم ضحية هذه المنشورات ليقوم بنشرها بدوره مساعدا في عملية بث الأخبار الكاذبة  التضليل. خاصة واننا اليوم نعيش في عصر الـFake News

في فقرة "ثقافة الإنترنت" تعودالمهندسة هناء الرملي، الخبيرة الاستشارية في مجال ثقافة استخدام الإنترنت المجتمعيلإقتراح بعض النصائح لكيفية التحقق من صحة الصور قبل نشرها على المنصات الاجتماعية.

في فقرة "سؤال ومستمع" تقترح نايلة الصليبي أدوات لـحماية الاتصال بالإنترنت مع تغيير الموقع الجغرافي من خلال الآيفون.

"ديجيتال" أسبوعية التكنولوجيا الحديثة والإعلام الجديد تنقل آخر المستجدات التقنية وتقود المستمع في دهاليز شبكة الإنترنت وكيفية فهم واستخدام مختلف أدواتها.
"ديجيتال" مع نايلة الصليبي كل يوم سبت في الفترة الإخبارية الصباحية عند الساعة 5h33 صباحا وعند 1h30بعد الظهر وفي الفترة الإخبارية المسائية عند 5h39 بتوقيت باريس من مونت كارلو الدولية.
يمكنكم التواصل مع"ديجيتال"عبر البريد الإلكتروني:
digital@mc-doualiya.com
والمشاركة عبر صفحة برنامج "ديجيتال" مونت كارلو الدولية على موقع فيسبوك وموقع غوغل بلاس وتويتر.
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن