أصداء فرنسية

التهم والشبهات حول فيون ولوبين تخلط أوراق حملة انتخابات الرئاسة الفرنسية

سمعي
مارين لوبن وفرانسوا فيون (رويترز)

في فرنسا كانت عمليات استطلاع الرأي تتوقع بقاء مارين لوبين زعيمة اليمين المتطرف إلى الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية المقبلة. وبعد فوز رئيس الوزراء الأسبق فرانسوا فيون في أعقاب الانتخابات التمهيدية لاختيار شخص ينوب عن أهم أحزاب اليمين التقليدي في هذه الانتخابات، كانت استطلاعات الرأي تؤهله للبقاء إلى الدورة الثانية وتؤهله لكسب الانتخابات الرئاسية.

إعلان

والتهم الموجهة من جهة أخرى لمارين لوبين باستخدام أموال من البرلمان الأوروبي في غير محلها وتلك التي أطلقتها بعض وسائل الإعلام الفرنسية من جهة أخرى ضد فرانسوا فيون باستخدام أموال عامة لفائدته ولفائدة أسرته بشكل غير مبرر، عامل مهم من العوامل التي ساهمت في خلط أوراق الحملة الانتخابية الرئاسية الفرنسية.

وهذا المعطى الذي لم يكن متوقعا يطرح أسئلة كثيرة منها تلك التي تتعلق بأثر التهم الموجهة ضد فيون في حظوظ اليمين التقليدي بالفوز في الانتخابات الرئاسية المقبلة وفي حزب "الجمهوريين" الذي ينتمي إليه فيون.

هذه الأسئلة والرهانات التي تطرحها هي محور هذه الحلقة من برنامج "أصداء فرنسية". يشارك فيها:
-طارق وهبه عضو مجلس بلدية كولومب الواقعة في الضاحية الباريسية وعضو حزب " الجمهوريين"
-عادل لطيفي أستاذ التاريخ والعلاقات السياسية في جامعة السوربون
-بيار لوي ريمون الباحث الأكاديمي المتخصص في الشؤون الفرنسية والدولية
-سليم بدوي موفد مونت كارلو الدولية الدائم في بروكسيل

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن