إي ميل

مواقع التواصل الاجتماعي في احتجاجات الشارع المصري

سمعي

كما في تونس كذلك في مصر فقد نشطت مواقع التواصل الاجتماعي و تحديدا خدمة "تويتر" للدعوة للتظاهر و لتنسيق الاحتجاج. فما هو دور شبكة الانترنت في دعم وتنظيم النشطاء و في نقل نبض الشارع المصري ؟

إعلان
 
"لكل عصر وسيلة إعلامه و تواصله" بهذا يمكن أن نعبر اليوم عن ظاهرة استخدام وسائل الإعلام الالكترونية و بالتحديد مواقع التواصل الاجتماعي ،في عصر الانترنت وعصر التطور السريع  لتقنية المعلومات .
 
فطبيعة شبكة الانترنت " الفيروسية" التي تتميز بالآنية وبالسرعة في نقل المعلومات تجعلها الوسيلة الأمثل للتواصل أضف إلى ذلك سهولة الاستخدام لهذا الوسيط من دون أن يكون للمستخدم خبرات تقنية عالية أو أي اختصاص في البرمجة المعلوماتية إذ يكفي أن نتصل عبر الكمبيوتر أو عبر الهاتف المحمول لخلق محتوى الانترنت .
 
فالمراقب للاحتجاجات الأخيرة في مصر لا بد له أن يربطها بأحداث تونس خاصة من ناحية دور شبكة الانترنت في ظل الرقابة و التعتيم الإعلامي.
 
فالانترنت غيّر مفاهيم الناس من خلال حملات التوعية التي يقوم بها النشطاء للتعريف بحقوق الإنسان و بحقوق" المواطن" السياسية.  و في مصر  لمواقع التواصل الاجتماعي و بالتحديد لموقع "فيس بوك" و لخدمة "تويتر" الدور الأكبر في تنظيم النشطاء و في نقل نبض الشارع و نقل وقائع الأحداث بشكل آني .
 وقد برزت في الأحداث الأخيرة خدمة "تويتر" كوسيلة أولى و سريعة لتعبير النشطاء ولتسيق عمل المتظاهرين، حيث تعرض موقع "تويتر" لعملية حجب من قبل السلطات المصرية مما أجبر المستخدمين المصريين على التحايل عبر استخدام خادم "بروكسي" للولوج إلي موقع "تويتر" لنقل الأخبار و الصور من قلب التظاهرات، و لتبادل المعلومات عن أماكن التجمعات بالإضافة للنصائح المختلفة لمواجهة حالات الاعتقال أو كيفية تفادي القنابل المسيلة للدموع و غيرها من الأمور لحماية المتظاهرين، كما توالت المعلومات عن قطع الاتصالات و التواصل عبر الهواتف المحمولة في القاهرة.
 
السيد وائل عباس، الناشط في مجال حقوق الإنسان في مصر و صاحب مدونة "الوعي المصري" أوضح في زاوية  "أي ميل"  دور و تأثير خدمة "تويتر" في نقل الدعوة للتظاهر و كيفية تنظيم النشطاء للاحتجاجات  و معرفة التطورات ، بث أخبار ما يحصل في الشارع،  فأهمية هذا الوسيط هي أيضا في التفاعل بين المواطنين المصريين في الداخل و الخارج و أيضا في كيفية نقل وقائع الإحداث بدل الإعلام العالمي و الوطني المكبل .
 
تبقى جملة كتبها مدون مصري على موقع "تويتر"  في رسالة موجهة إلى قناتي "الجزيرة" و "العربية"  و ربما إلى كل وسائل الإعلام  يقول فيها :" لم نعد بحاجة إليكم بعد اليوم ...لدينا تويتر ".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم