تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إي ميل

تطبيق جاسوس مثبت في الهواتف المحمولة في الولايات المتحدة

سمعي

بدأت قضية أو فضيحة البرنامج الجاسوس Carrier IQ تتخذ منحا قضائيا بعد رفع عدد من المستخدمين دعاوى قضائية ضد ناشر التطبيق وأيضا ضد شركتي سامسونغ وHTC المصنعة لأجهزة الهواتف الذكية.

إعلان

الموقع الالكتروني androidsecuritytest.com

 

تتفاعل على الشبكة و أيضا في أروقة القضاء الأمريكي قضية التطبيق CarrierIQ الذي يعتبر كتطبيق جاسوس يتعقب ويرصد عمل الهاتف الذكي فقد دفع هذا الأمر الشركة المطورة إلى تبرير وجوده في الهواتف الذكية و إلى النفي القاطع للمعلومات التي أفادت بأن وكالة التحقيقات الفدرالية الأمريكية استفادت بدورها من البيانات التي يجمعها هذا التطبيق الجاسوس.
  
وكان قد كشف الباحث في أنظمة التكنولوجيا تريفور إيكهارت أواخر شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عن أسلوب عمل تطبيق Carrier IQ من خلال فيديو مطول نشرة على شبكة الانترنت يفصل عملية التجسس و كيف ينقل هذا التطبيق المعلومات من هاتف تريفور الخاص. و قد تبين بعد ذلك أن هذا التطبيق مثبت في أكثر من مائة مليون هاتف ذكي في الولايات المتحدة من دون علم مستخدمي هذه الهواتف .
و فتحت تلك الفضيحة باب السجال بين شركة Carrier IQ و بين الشركات المصنعة للهواتف الذكية و بين شركات الاتصالات المزودة لخدمة الهاتف حول أهداف هذا التطبيق و عن مسؤولية نقل المعلومات و التجسس على البيانات الشخصية دون علم المستخدم.
 
فقد شددت شركة CarrierIQ على كون الغرض الأساسي من تطبيقها هو الكشف عن المشاكل التي تواجه المستخدم لمساعدة الشركات المصنعة و شركات الاتصالات على التعرف على مواطن الخلل سواء في جهاز الهاتف المحمول الذكي أو في شبكة الهاتف الخلوي لمعالجتها ولتحسين نوعية الخدمة.
 
فكل فريق يوجه أصابع الاتهام إلى الفريق الأخر. ففي مقابلة مع صحيفة "وول ستريت جورنال" بررت شركة Carrier IQعمل تطبيقها على أنه ثبت في الأجهزة بناء على طلب مزودي الخدمة أي شركات الاتصالات Sprint ،Verizon، ATT  و قد سارعت شركة Verizonلنفي استخدامها لهذا التطبيق  أما ATT وSprint فقد اعترفتا باستخدامهما المعلومات التي تخص حالة الأجهزة و الشبكة. لكن من الذي يمكن أن يتحقق من ذلك؟
 
أما  من ناحية الشركات المصنعة للهواتف الذكية فقد نفت كل من شركة نوكيا و شركة RIM المصنعة لجهاز البلاكبيري استخدامهما لهذا التطبيق وأكدت شركتا سامسونغ و HTC  استخدام هذا التطبيق لأغراض تقنية أما شركة" آبل" فقد أشارت لوجود هذا التطبيق في أجهزة "الآيفون" التي تعمل بنظام التشغيل IOS 4 .
 
و الواضح في هذه القضية أن هناك بالفعل عملية تعقب و رصد وتسجيل محتوى الهاتف الذكي، فتطبيق Carrier IQ يعمل كتطبيق برمجي خبيث يعرف بالـ Rootkit فهو ينقل من دون موافقة المستخدم المعلومات عن استخدامات الهاتف كعناوين المواقع التي زارها المستخدم و رصد كل ضغطة على لوحة المفاتيح و تسجيل موقع المستخدم من خلال تطبيق التموضع GPS بالإضافة إلى مراقبة التطبيقات المثبتة في جهاز الهاتف الذكي كما يسجل محتوى الرسائل النصية و غيرها من عمليات التجسس على بيانات الجهاز.
 
و يجمع تطبيق Carrier IQ هذه المعلومات في بوابة على شبكة الانترنت يمكن لشركات الاتصالات مراجعتها للاضطلاع على هذه المعلومات التي تسمح لها و بفضل متابعة أرقام التعريف الخاصة

والحصرية بكل هاتف و بكل مستخدم لمعرفة أدق التفاصيل عن تحركات و استخدامات الهواتف الذكية مما أثار أيضا زوبعة سياسية في الولايات المتحدة بدأت باهتمام بعض النواب بقانونية و شرعية هذا التطبيق بالإضافة إلى حملة واسعة تقوم بها المنظمات غير الحكومية المتخصصة بالدفاع عن حق خصوصية الحياة الشخصية على شبكة الانترنت.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.