تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إي ميل

اعتقالات واسعة في العالم لمستخدمي برنامج التجسس "بلاك شادز"

سمعي
مونت كارلو الدولية ( وليد عباس)
4 دقائق

عملية ضخمة قامت بها أجهزة الأمن في مختلف أرجاء العالم أدت إلى اعتقال حوالي مائة من مستخدمي برنامج التجسس بلاك شادز « Blackshades »

إعلان

 

 
عملية واسعة قامت بها أجهزة الأمن على مستوى الدولي، وتضمنت تفتيش حوالي 360 منزل، إلقاء القبض على حوالي 100 شخص ومصادرة 1100 قرص صلب، نتحدث عن عملية «Blackshades» باسم برنامج للتجسس من نمط الدودة يقوم بالتسلل إلى الكومبيوتر عبر بريد إلكتروني مفخخ أو رابط مشبوه قبل أن يسيطر على الكومبيوتر لحساب القرصان الذي أطلقه، والذي يصبح باستطاعته الإطلاع على كل ما يحتويه القرص الصلب من معطيات المستخدم الشخصية .. تسجيل كل ما يدخله عبر لوحة المفاتيح، مما يعني الحصول على كافة كلمات السر سواء للشبكات المختلفة أو للبطاقات الائتمانية، تخريب القرص الصلب، وتشغيل كاميرا الكومبيوتر دون علم المستخدم للتجسس عليه وتصويره في حياته الشخصية. كما يسمح البرنامج للقرصان بإرسال رسالة ابتزاز للمستخدم على جهازه حيث يمكن أن يهدده بنشر أسراره الشخصية ويطالبه بتسديد مبالغ من المال لتجنب ذلك.
 
برنامج «Blackshades» ظهر في منتديات القراصنة قبل حوالي 3 سنوات ولفت الأنظار بسرعة بسبب سعره الذي لا يتجاوز 70 دولارا للإصدارة الأساسية و200 دولار للإصدارة الكاملة، وتشير التقديرات إلى أن بضعة ألاف من القراصنة قاموا بشرائه وتمكنوا من تسريبه إلى عدد غير محدد من أجهزة الكومبيوتر في مختلف أرجاء العالم، وأطلق الأمر أجراس الإنذار في العديد من أجهزة الشرطة، وخصوصا الشرطة الأوروبية لتبدأ إحدى أكبر عمليات التعاون بين هذه الأجهزة على المستوى العالمي، حتى أنها جمعت جهاز الشرطة الفيدرالية الأمريكي والشرطة الصينية إلى جانب الأوربيين وأجهزة بلدان أخرى، لتبادل المعلومات وتحديد هوية مطوري البرنامج ومسوقيه ومستخدميه.
 
يجب القول إن القراصنة وأغلبهم من الشباب صغار السن والمراهقين سهلوا المهمة بسبب عمليات حمقاء مثل المراهق الهولندي الذي تسلل إلى 2000 جهاز كومبيوتر للتلصص على الفتيات في غرفهن، أو قضية ملكة جمال مراهقات الولايات المتحدة التي تم زرع البرنامج في جهازها، العام الماضي، والتقط القرصان صورا لها وهي تغير ملابسها قبل أن يهددها بنشر الصور إذا لم ترسل له فيلم فيديو لها في أوضاع خارجة وتم إلقاء القبض عليه.
 
أما بالنسبة لعملية «Blackshades» فقد كان شرط نجاحها أن تجري في كافة البلدان المعنية في وقت واحد لكي لا يتمكن أي من القراصنة من إخفاء أدلة الاتهام ومحي البرنامج من جهازه، العملية التي جرت الشهر الماضي.
ما يتضح من التحقيقات أن الأمر لا علاقة له بالإرهاب أو الجريمة المنظمة، وإنما بمجموعات من المراهقين الذين كانوا يستهدفون الفتيات، بشكل أساسي، لتصويرهن عبر كاميرا الكومبيوتر، ولكن أجهزة الشرطة أرادت أن تضع حدا لهذه المشكلة التي أصبحت عالمية.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.