إي ميل

إنهم في قلب الكومبيوتر الخاص بك!!

سمعي
الصورة من الأرشيف

طرق التجسس الالكتروني قد لا تتغير كثيرا من حيث المبدأ، ولكنها تتطور بصورة تجعل الحماية منها أمرا صعبا للغاية.

إعلان

 

يبدو أن الطرق القديمة هي الأكثر فعالية، او هذا ما تكشف عنه آخر أدوات التجسس الإلكتروني وهي، بكل بساطة، زرع برنامج التجسس في القرص الصلب في جهاز الكومبيوتر المستهدف.
 
تقرير اصدرته شركة الأمن المعلوماتي كاسبر سكاي، يتهم جماعة غامضة تحمل اسم "equation group" او "مجموعة المعادلة" بأنها تقف وراء برنامج جديد للتجسس المعلوماتي يتم زرعه في الأقراص الصلبة، ولكن الأهم من ذلك وقبل الحديث عن هذا البرنامج، الإشارة الى أن المتخصصين يربطون بين هؤلاء وبين مجموعة أخرى من مطوري البرامج قامت بإنتاج الفيروس "ستكنت" الذي تم زرعه في اجهزة كومبيوتر المفاعل النووي الإيراني.
 
باختصار..فإن وكالة الأمن الوطني الامريكية NSA هي التي تقف وراء المجموعتين، وإن مطوري البرامج في الحالتين يعملون لحساب هذه الوكالة التي اشتهرت بفضائح عديدة في مجال التجسس على المعطيات الشخصية للأمريكيين وغير الأمريكيين في مختلف ارجاء العالم.
 
مجلة "وايرد" الالكترونية خصصت مقالا طويلا للموضوع مؤكدة انه ما ان يتم زرع هذا البرنامج في قرص صلب حتى يطور أدواته للتجسس ويضع الكومبيوتر، عمليا، تحت سيطرة القراصنة الذين زرعوه.
 
إذا ساورك الشك، عزيزي المستمع، في ان جهازك قد تم اختراقه بهذا البرنامج، فإنك ستتحرك بالصورة التقليدية المعروفة وستقوم، في افضل الأحوال، بحذف كل ما يوجد على القرص الصلب، بما في ذلك نظام التشغيل، للقضاء على الفيروس او برنامج التجسس، ثم تقوم بإعادة تركيب نظام التشغيل.
 
لكن هذه العملية لن تفيدك بشيء، لان هذا البرنامج قادر على البقاء على القرص الصلب بالرغم من الإجراءات التي تتخذها، وإعادة تركيب مكوناته التي قد تتاثر من هذه العملية، وتبقى النصيحة الوحيدة لمجلة "وايرد" ان تتخلص من القرص الصلب وتشتري آخر جديد.
 
وما قد يبعث على شيء من الاطمئنان، هو أن هذا البرنامج موجه، على ما يبدو، لأجهزة الكومبيوتر المزودة بأنظمة حماية متطورة للغاية، من نمط ترميز القرص الصلب وعدم وصل الكومبيوتر بالإنترنت، اي انه لا يستهدف المستخدم العادي وإنما مؤسسات تحمي أجهزتها بصورة متقدمة.
المشكلة تكمن ايضا في ان صانعي الأقراص الصلبة لا يضعون توقيعا رقميا بواسطة الترقيم على البرامج التي يركبونها على هذه الأقراص بصورة مسبقة، وبذلك يمكن لهذا البرنامج ان يختبئ في البرامج المركبة مسبقا لان برامج مكافحة الفيروسات لا تقوم بفحصها.
 
القصة كبيرة على ما يبدو، ويجعل كلامنا خفيف على قلب وكالة الأمن الوطني NSA.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم