تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إي ميل

هل كانت قرصنة "تي في 5" عملية استثنائية؟

سمعي
مديرة قناة TV5 Monde إيف بيغو يجيب على أسئلة الصحافيين بعد تعرض القناة إلى عملية قرصنة 09-04-2015(الصورة من رويترز)

أدت عملية قرصنة قناة "تي في 5 موند" الى الكثير من التعليقات والجدل حول أنظمة الحماية، وتتعلق الأسئلة الكبيرة بعاداتنا الشخصية في حماية معطياتنا، ولكن السؤال الأهم هل تعتبر هذه العملية استثنائية على المستوى التقني؟

إعلان
 
عملية قرصنة قناة "تي في 5 موند" أقامت الدنيا ولم تقعدها في فرنسا وخارج فرنسا، وزراء الداخلية والخارجية والثقافة سارعوا لزيارة مقر القناة غداة الحادث، واتخذت الحكومة قرارات فورية برصد الملايين لتعزيز حماية الأنظمة المعلوماتية في كافة اجهزة الاعلام الفرنسية، كما سارع المسئولون في هذه المؤسسات لوضع الخطط وتعميمها على العاملين.
 
الحادث كان، بطبيعة الحال العنوان الرئيسي في كافة الصحف والمجلات وفي قنوات التلفزيون والإذاعات، حتى ان البعض انتقد هذه الضجة الإعلامية لانها تصپ في مصلحة تنظيم "داعش".
إجراءات وخطط تعزيز الحماية امر طبيعي وضروري، ويجب القول ان عملية القرصنة لقناة "تي في ٥" هي الاولى من نوعها لانها تجاوزت السيطرة على الشبكة المعلوماتية للقناة وامتدت لتشمل القدرة على التلاعب في عملية بث برامج القناة.
 
ولكن الصدمة والدهشة وحالة الخوف التي اصابت البعض هنا، تكشف عن تجاهل وجهل ... تجاهل كامل لكافة النصائح التي لم يكف خبراء الأمن المعلوماتي على ترديدها في كل وسائل الاعلام على مدى سنوات طويلة، وهذا يقودنا للنقطة الأهم، واعني الجهل الذي سيدفع البعض، مع كل عملية قرصنة جديدة، لتوهم ان القراصنة الذين قاموا بها عباقرة، وان الامر يستدعي إجراءات استثنائية وتطوير الإمكانيات وإبرام عقود ضخمة مع شركات الأمن المعلوماتي.
 
ببساطة، ما قام به قراصنة "تي في 5"، عمل سبب اضرارا هامة وأثار ضجة كبيرة ويتمتع بجانب استعراضي، ولكنه لم يتعد ما فعله الكثيرون من غيرهم، اي الحصول على الكود او كلمة السر الخاصة بأحد العاملين وزرع فيروس من نوع الدودة قام بالمهمة التي شاهدنا نتائجها، ولكي ندرك حجم العملية، اذكركم بان مراهقا أمريكيا قام، قبل بضع سنوات، بالعملية ذاتها كنوع من التحدي، ولكن الدودة التي زرعها في احدى الشبكات انتشرت في شبكات اخرى وسببت خسائر تم تقديرها بعشرات الملايين من الدولارات، وبالتالي يجب ان نضع عملية "تي في 5" في حجمها الحقيقي دون مبالغات.
 
ولكن، يبدو اننا سنتعرض لعمليات قرصنة اخرى، وربما تمس هذه المرة ما هو اخطر من قناة تلفزيونية وتمتد الى شبكات اتصالات او مراكز الطاقة .. الخ، ذلك اننا لم نستوعب الدرس، وبعد ساعات قليلة اجرى احد صحفيي "تي في 5" حديثا تلفزيونيا في صالة التحرير ووراءه أوراق معلقة على الحائط، يبدو ان ما هو مكتوب عليها هي كلمات السر الجديدة ... يعني "مفيش فايدة".

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن