تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إي ميل

المطعم الخفي

سمعي
مقهى في حي مونمارتر الباريسي ( الصورة من فليكر: Benjamin Claverie)

تعودنا أن نثق بصورة كبيرة بكافة المعلومات التي نجدها على الإنترنت، وننصحكم بالحذر في بعض الأحيان خصوصا اذا كُنتُم تبحثون عن مطعم في حي مونمارتر الباريسي.

إعلان

 

إذا قمت بزيارة الى باريس وتجولت في احيائها وزرت معالمها السياحية الشهيرة، من المؤكد انك ستزور حي مونمارتر، ولنفترض انك أردت تناول وجبة الغذاء او العشاء في هذا الحي التاريخي الساحر، وبما انك، عزيزي المستمع، تستخدم ادوات التكنولوجيا الحديثة، فانه من المؤكد انك ستستشير احد الأدلة السياحية الالكترونية على الانترنت، وأشهرها موقع TripAdvisor.
 
حتى يومين ماضيين، كنت ستجد اسم مطعم "البيريه الأحمر" وهو مطعم متخصص في مطبخ منطقة الباسك ويحتل الموقع الثامن في مطاعم حي مونمارتر والتي يبلغ عددها 488 مطعماً، كما كان يحتل الموقع 108 في قائمة أفضل مطاعم باريس والتي يبلغ عددها على الموقع حوالي 13500 مطعم، وبالتالي ستتجه اليه فورا باعتباره مطعم جيد وشهير، والمشكلة انك ستجد نفسك امام محل مغلق.
 
والقصة تتعلق بتحقيق قام به صحفيو قناة France télévision انطلاقا من تحقيق مشابه لقناة تلفزيون إيطالية حول الموقع ذاته، وباختصار فان مطعم "البيريه الأحمر" غير موجود، او بالأحرى فإن وجوده الوحيد كان على احد اجهزة كومبيوتر صالة التحرير في مقر قناةFrance television ، حيث قام صحفيو القناة بتسجيل مطعمهم الوهمي على موقع TripAdvisor مع شعار نسخوه عن احد مواقع الانترنت ووضعوا قائمة طعام وهمية، بطبيعة الحال، مع صور الاطباق الشهية، ولم يبق بعد ذلك سوى ان يطلبوا من بعض الاصدقاء ان يضعوا تعليقات إيجابية على المطعم في موقع  TripAdvisor.
 
ثلاثة تعليقات في الأسبوع الاول وضعت المطعم في المرتبة 3000 في باريس، ولكن مع ارتفاع عدد التعليقات الإيجابية، احتل مطعم "البيريه الأحمر" المرتبة 108 في قائمة افضل المطاعم الباريسية، طبعا بدون اي سجل تجاري، او حتى مقر ونشاط حقيقيين ...
في نهاية الامر، شكل التحقيق فضيحة لأشهر دليل سياحي إلكتروني، ولكن هذه المشكلة تبرز لدى فئتين، الاولى هي فئة من تعودوا العمل على الشبكة الدولية واختلط العالم الحقيقي بالعالم الظاهري في ذهنهم والفارق بين العالمين غير قائم.
 
اما الفئة الثانية، فهي وبكل بساطة، فئة الكسالى او من لا يتمتعون بالمهنية اللازمة ولا يقومون بمهمتهم حتى النهاية ويتحققون من صحة المعلومات المنشورة. وهي فئة موجودة في كافة المهن، ونعرف جميعا بعض الصحفيين الذين يتعاملون مع موسوعة ويكيبيديا كمصدر وحيد للمعلومات التي يستخدمونها دون التحقق من صحتها فيسقطون في مأزق على شاكلة TripAdvisor.   

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن