تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إي ميل

سكايب خارج عن القانون في مصر

سمعي
خدمات فايبر وسكايب وواتساب للاتصالات الإلكترونية ( الصورة من الأرشيف)
3 دقائق

بالرغم من مئات الدراسات والمقالات، وبالرغم من مئات التجارب الفاشلة التي اثبتت استحالة فرض المنع والحظر على استخدامات الانترنت، يبدو ان سلطات الاتصالات المصرية قررت منع المكالمات الصوتية عبر الشبكة الدولية.

إعلان

الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات في مصر قام، على ما يبدو، بحجب مكالمات سكايب وواتساب وفايبر عن بعض المستخدمين، وأفاد موظفون في الجهاز بأن الامر يتعلق بقرار جديد وانه سيتم تعميمه قريبا.

ويبدو ان الامر الذي جاء من رئيس الجهاز يقضي بمنع المكالمات الصوتية التي تقدمها مختلف تطبيقات الدردشة، والحجة غير المعلنة رسميا هي حماية شركات الاتصالات المصرية التي تخشى تراجع ارباحها مع ازدياد عدد المستخدمين لهذه البرامج.

الجهاز القومي أصدر بيانا من جانبه في ساعة متأخرة ممن مساء الاثنين ينفي فيه إصداره تعليمات لشركات الاتصالات لحجب المكالمات الصوتية.

هذا ما جاء في أجهزة الاعلام التقليدية، ولكن الامر كان مختلفا على وسائل التواصل الاجتماعي. يوسف العكاري من الاسكندرية رصد عملية الحجب شبه المعلنة - إن صح التعبير - وأكد ان الحجب لا يقتصر على الهواتف الذكية والاتصالات عبر 3G، وإنما يشمل الحجب اتصالات الهاتف الذكي عبر الواي فاي، موضحا انه اتصل بشركة الهاتف الخاصة به والتي حولته الى الجهاز القومي.

على كل فقد سجل بعض المستخدمين مكالماتهم مع العاملات في الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، واللواتي أكدن أن قرار قطع هذه الخدمة إلزامي وسيتم تعميمه على جميع مستخدمي هذه البرامج عبر الهواتف الذكية.

توالت الشهادات المشابهة والتعليقات على فايسبوك، حيث تساءل أيمن "طيب بالنسبة للحمام الزاجل حيرجع إمتى ؟" وقال اسلام "مصر مش زي كوريا والعراق" والسؤال الكبير، كان هل يضع اجراء من هذا النوع مصر في خانة الدول أعداء الانترنت.

على كل حال وفي الوقت ذاته، بدأت الحلول البديلة في الظهور على فايسبوك، حيث ذكر رامي رؤوف بإمكانية استخدام برنامج شبكة افتراضية خاصة VPN على الموبيل أو الكومبيوتر للاتصال بالويب، وبالنسبة للبرامج البديلة، أشار الى Jitsi Meet كبديل لسكايب لعقد اجتماعات كبيرة أو محادثات شخصية ويتم استخدامه عبر المتصفح، كما يمكن استخدام برنامج جوجل Hangouts عبر حساب الجيميل، وهناك برنامج Hello للمحادثات النصية والصوتية المدمج في متصفح فيرفوكس. ويمكن استخدام برنامج Redphone لهواتف اندرويد وبرنامج Signal لهواتف آيفون لحديث شخصين عبر الهاتف المحمول.

وتبقى أسئلة اخرى، هل ستعمم السلطات المصرية هذا الحجب بشكل كامل؟ وهل الهدف هو الحفاظ على أرباح شركات الاتصالات فقط ؟ أم التضييق وتحديد اتصالات المصريين بالخارج؟
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.