إي ميل

هاتفك يتجسس عليك

سمعي
(الصورة من الأرشيف)

يدرك الجميع أن اجهزة الهواتف الذكية التي تتمتع بأنظمة معقدة وتظل في حالة اتصال دائم يمكن ان تستخدم كأداة للتجسس على مستخدميها، ولكن الجديد اليوم هو أن هناك من يقول ذلك علنا ويقدم التفاصيل الفنية.

إعلان

مايكروسوفت أوفيس، أوبن أوفيس ... الخ هي مجموعة من البرامج المكتبية تتضمن معالج نصوص، برنامج حسابات، قاعدة معطيات ... الخ، وبرامج من هذا النوع هي أداة العمل الرئيسية للعديد من المهن سواء نتحدث عن العالم والباحث او الكاتب والصحفي او المحاسب والموظف.

وماذا عن الجاسوس؟ هل طورت شركات المعلوماتية مجموعة تطبيقات معلوماتية تساعده في عمله؟

إدوارد سنودن مؤسس موقع ويكيليكس الشهير يؤكد في برنامج مع آلبي بي سي ان الاستخبارات البريطانية تستخدم مجموعة تطبيقات من هذا النوع تسمح للجاسوس بالنفاذ الى هاتفك الذكي والسيطرة عليه وتحمل إسم سمرف سويت Smurf Suite والأداة الرئيسية تسمح للجاسوس عندما يرسل رسالة نصية الى هاتف الضحية ان يسيطر على الجهاز بحيث يتمكن من إشعال المايكروفون والاستماع الى حديث المستخدم وتشغيل الكاميرا ومشاهدة ما يحيط به.
Smurf Suite كما قلنا يتألف من مجموعة تطبيقات مثل Dreamy Smurfالذي يسمح باشعال وإغلاق الهاتف عن بعد، و Nosey Smurf الذي يمكن الجاسوس من فتح مايكروفون الهاتف عن بعد والاستماع لحديث الضحية، حتى اذا كان الهاتف مغلقا، ولا تقف الامور عند هذا الحد، حيث تتضمن مجموعة التطبيقات برنامج Paranoid Smurf الذي يتم استخدامه عندما يشك صاحب الهاتف في انه يعاني من مشكلة وان هناك شيء غريب، ويقوم Paranoid Smurf بإخفاء اي دليل على وجود برنامج تجسس حتى اذا تم فحص الجهاز بواسطة تقني متخصص.

الرسالة النصية التي تسيطر على الهاتف المحمول فور وصولها تظل خفية بالنسبة للمستخدم الذي لا يشعر بوصولها ولا يتمكن من رؤيتها، ولكن نظام التشغيل والتطبيقات الموجودة على الجهاز تصبح تحت سيطرة الجاسوس عن بعد.

هذا ما يشرحه ادوارد سنودن، مؤكدا ان هذا النوع من الأدوات المعلوماتية منتشر لدى العديد من اجهزة المخابرات، ولا يقتصر استخدامه على الاستخبارات البريطانية، موضحا، على سبيل المثال، ان وكالة الأمن الوطني الامريكية انفقت مليار دولار لتطوير تطبيقات مشابهة.

المتحدث باسم الحكومة البريطانية رفض التعليق على قضايا تتعلق بنشاط اجهزة الاستخبارات، مؤكدا في الوقت ذاته، ان عمليات التجسس تجري ضمن اطار قانوني وسياسي محدد بدقة.

على كل فإن الكثيريين ممن يعملون في مجالات معينة حيث يتداولون معلومات ينبغي الحفاظ على سريتها، يتجنبون استخدام الهواتف الذكية وخصوصا أيفون، بل وبعض من يعملون في اجهزة الدولة الحساسة يستخدمون اجهزة هاتف تصنع خصيصا، وتتمتع بانظمة امن خاصة، ذلك ان هذه الأدوات التي نحدثكم عنها تستفيد دوما من ثغرة أمنية في أنظمة تشغيل الهواتف التجارية.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم