تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إي ميل

المجموعات الإلكترونية المناهضة لتنظيم داعش الإرهابي

سمعي
نايلة الصليبي

بالرغم من المحاولات الحثيثة لإغلاق حسابات و مواقع "داعش" على شبكة الإنترنت . فإن حسابات تنظيم داعش الإرهابي تزداد على الإنترنت ...هل فقط مجموعة" أنونيموس" هي التي تواجه "داعش" الإلكترونيا؟ تتابع نايلة الصليبي القاء الضوء على المواجهات الإلكترونية في الفضاء الإلكتروني على خلفية الصراع التركي- الروسي.

إعلان
بعد إطلاق مجموعة "أنونيموس" هجمات قرصنة الكترونية عنيفة وغير مسبوقة ضد المواقع التركية  تحت إسم  #OpTurkey، تساقطت مواقع الإنترنت و تم تعطيل أكثر من أربع مائة ألف موقع أنترنت بين مواقع حكومية وجامعية ومصرفية نتيجة تعرضهم لهجمات الـDDOSDistributed Denial of Service –أو هجمات الحرمان من الخدمة.
كما هددت مجموعة "أنونيموس" بإستهداف المنشأت العسكرية والحيوية التركية. 
لم يقف قراصنة تركيا مكتوفي الأيدي ومنهم فريق "أيلديز" الذين أطلقوا هجمات قرصنة إستهدفت مواقع انترنت روسية وايضا مواقع مجموعة " أنونيموس".
تطرح عمليات القرصنة والهجمات المتبادلة هذه أسئلة عدة حول دور مجموعة "أنونيموس" ودور روسيا وأيضا دور تنظيم "داعش" في تاجيج هذه الحرب الإلكترونية.
كشف  شهاب نجار في حلقة سابقة من "إي-ميل" كيف أن انصار تنظيم "داعش" ومجموعات "داعش" تراقب إلكترونيا كل ما يحدث على شبكة الإنترنت . فهذا التنظيم الإرهابي لديه خبراء في الأمن والتشفير والخصوصية الرقمية. ولديهم قدرة كبيرة على الإستطلاع والمراقبة الإلكترونية. من خلال تلك الآليات الإلكترونية يمكنهم المساهمة إلكترونيا بتنفيذ هجمات ضد روسيا لتأجيج الأزمة بين روسيا وتركيا.

بالرغم من المحاولات الحثيثة لإغلاق حسابات ومواقع "داعش" على المنصات الإجتماعية وشبكة الإنترنت. فإن حسابات تنظيم "داعش" الإرهابي تزداد على شبكة الإنترنت وخبراء "داعش"  يستخدمون أساليب غير مسبوقة من أدوات الإنترنت والتطبيقات المختلفة لنشر دعايتهم وبث البلبلة.

كيف تكافح الإنترنت دعاية "داعش" على الشبكة العنكبوتية؟ هل فقط مجموعة "أنونيموس" هي التي تواجه "داعش" الإلكترونيا؟

يتابع  شهاب نجار، خبير أمن المعلوماتوالمحقق في الجرائم الإلكترونية،القاء الضوء على خفايا الحرب الإلكترونية ويكشف عن المجموعات التي تكافح انتشار التنظيم "داعش" الإرهابي على الإنترنت.

ghostsec.org

نايلة الصليبي

لأسئلتكم يمكنكم التواصل معي عبر صفحة البرنامج على فيسبوك، غوغل بلاس و تويتر
@salibi
وعبر موقع
مونت كارلو الدولية

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن