تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إي ميل

الفيديو الذي صدع الإنترنت

سمعي
( يوتيوب)

قصة أشبه بأفلام الرعب، وظاهرة صدعت الشبكة العالمية على مدى أشهر طويلة، بسبب فيلم فيديو ظهر بصورة غامضة، وتضمن صورا ورسائل غريبة للغاية، أثارت الكثير من القلق والانزعاج.

إعلان

سر غامض يشغل عالم الإنترنت منذ عدة شهور، ويتعلق بفيديو غريب يتضمن مشاهد أشبه بمشاهد أفلام الرعب والأشباح، خصوصا وأن الصوت الذي يصاحبه هو عبارة عن أزيز غريب.

جون إريك كراهبيشلر صاحب مدونة سويدية متخصصة في التكنولوجيا الحديثة، تلقى قرصا مدمجا بالبريد العادي في أكتوبر / تشرين الأول الماضي، ووجد فيه الفيديو، وأدرك فورا أن الفيديو يعبر عن رسالة أو عدة رسائل مشفرة، فقام ببثه على الشبكة، داعيا مستخدمي الإنترنت لدراسة الشريط ومحاولة فك رموزه.

الفيديو بالأبيض والأسود ويظهر فيه شخص يرتدي قناعا غريبا، ويقف في بناء مهجور، حيث يقوم بإشارات تعبر عن أرقام، ثم يفتح كف يده اليمنى لنرى ومضات ضوئية تشبه إشارات المورس، كل ذلك مع صوت الأزيز المزعج والمقلق كما هو حال الفيديو ككل.

الموضوع أثار حماس عدد كبير من غرف الدردشة والمدونات، وانهمك الكثيرون من مستخدمي الشبكة في محاولات فك شفرة الفيديو، وبدءوا بعزل ودراسة المنحنى الطيفي لصوت الأزيز، ليكتشفوا أنه يتضمن صور لجمجمة ومشاهد جثث دامية.

وبترجمة الومضات الضوئية كإشارات مورس، نكتشف جملة تقول « RED LIPS LIKE TENTH » وباستخدام طريقة "إعادة ترتيب الحروف" لفك الشفرة، نحصل على عبارة « Kill the president » أي "اقتل الرئيس"، وما أثار القلق أكثر هو مجموعة من الأرقام موجودة في الفيديو وعند تحويلها إلى إحداثيات GPS فإنها تعطي موقع البيت الأبيض، وانتشرت المخاوف والتساؤلات، وما إذا كان الأمر يتعلق بدعوة حقيقية للقتل أو لعمل إرهابي، كما واصل مستخدمو الشبكة محاولاتهم في وضع نظريات لفهم رسالة الفيديو والهدف منه، وهناك، طبعا، من حاولوا تقليده، وآخرون صنعوا فيديو يسخر منه ... الخ.

باختصار تحول الأمر إلى قصة كبيرة، حتى أن التعليقات في إحدى غرف الدردشة التي ركزت على هذا الفيديو تجاوز العشرة آلاف تعليق.

في نهاية الأمر، وأيضا في نهاية العام الماضي، ظهر شخص عبر تويتر تحت اسم باركر دبليو رايت، ليؤكد بالأدلة أنه صاحب الفيديو الشهير، وأفاد أنه أمريكي يعيش في بولندا وأنه صور الفيديو في مبنى مهجور كان مستشفى للأمراض العقلية في ضواحي وارسو، ووافق على الإجابة على أسئلة موقع Daily Dot المتخصص، وأوضح أنه وضع هذا الفيديو كعمل فني من نوع جديد، وأنه نشر بالفعل فيديو ثاني مشابه.

تبدد الغموض بعض الشيء، ولكن ما زالت الأسرار تشوب هذه القضية، وحتى اسم باركر دبليو رايت، لا نعرف ما إذا كان حقيقيا أم لا ... والأهم من ذلك، لا نعرف ما إذا كان الفيديو الشهير مجرد عمل فني أم رسالة مشفرة لتحقيق هدف لا نعرفه.

شاهد الفيديو:

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن